فصائل المقاومة بغزة تواصل تدريباتها تحسبا لأي طارئ
اغلاق

فصائل المقاومة بغزة تواصل تدريباتها تحسبا لأي طارئ

08/07/2015
لم تتوقف هذه التدريبات منذ أن وضعت الحرب على غزة أوزارها تدريبات تركزت على الإرتقاء بجهوزية المقاتلين وترميم شبكة الأنفاق التي فاجأت قوات الاحتلال الإسرائيلي في هذه الحرب من بعد اتفاق وقف إطلاق النار بدأنا بالتجهيز كاملا والان انصار القدس لديها قوة أضعاف أضعاف ما كانت عليه في معركة البنيان المرصوص استعدادات فصائل المقاومة شملت تعزيز القدرة الصاروخية والوحدات العسكرية الأخرى دون أن تتأثر بتناقض التصريحات بشأن تهدئة محتملة وطويلة الأمد في حال أقدم على هذا هكذا خطوة فإن المقاومة الفلسطينية جاهزة فإن كتائب مصطفى بكافة قطاعاتها وحداتها جاهزة سنرد الصاع صاعين لكن السؤال البديهي هو كيف تمكنت هذه الفصائل من قهر الحصار ومضاعفة قواتها وسد النقص في العتاد الذي استنزفته الحرب خلال التصنيع الحربي التابعة لسرايا القدس المحلي قمنا بتطوير قدراتنا وابتكرنا وسائل جديدة حتى نتمكن من صد هذا العدوان يعني ربما لهذا الحصار تأثيرات في بعض الجوانب ولكن المقاومة الفلسطينية تواصل الإعداد تحفر في الصخر لا مستحيل أمامه المستحيل وحيدا المقاومة الفلسطينية هو الاستسلام ورغم وجود تنسيق بين الأذرع العسكرية الفلسطينية فإنه بحاجة إلى تطوير في رأي بعض الفصائل هناك تنسيق في بعض الميادين هناك تنسيق في بعض الميادين ولكن ليس بالشكل الذي نريده أو تريده اللجنة العسكرية أو الشكل المناسب لذلك ندعو مجددا إلى تشكيل غرفة عمليات موحدة وفي كل الأحوال تبقى المفاجأة هي العنصر الذي تسعى المقاومة وإسرائيل لامتلاكه لأنه هو من يحدد الفارق في أي مواجهة مقبلة رغم الضغوط والحصار والتهديدات الإسرائيلية وما يعصف بالإقليم من تطورات وصراعات إلا أن المقاومة حافظت على بوصلتها وتماسكها تحسبا لأي طارئ كما تقول وائل الدحدوح الجزيرة غزة فلسطين