طائرة صديقة للبيئة تستعد لرحلة بين فرنسا وبريطانيا
اغلاق

طائرة صديقة للبيئة تستعد لرحلة بين فرنسا وبريطانيا

08/07/2015
التحضيرات النهائية لكتابة فصل جديد من تاريخ الطيران جارية على قدم وساق إيرباص إي ذات المروحتين هي أول طائرة تجريبية تعمل بالبطارية ستعبر بحر المانش بين فرنسا وبريطانيا في حدث يشابه بأهميته إنجازا ويبي ريو الذي كان أول منعبر القناة الإنجليزية بطائرة بدائية عام ألف وتسعمائة وتسعة الطائرة الكهربائية من إنتاج شركة إيرباص العالمية وهي قادرة على بلوغ سرعة 210 كيلومترات في الساعة كحد أقصى ومن المتوقع أن تجتاز المسافة بين إنجلترا وفرنسا في ثمانية وثلاثين دقيقة هذه الطائرة لن تحتاج إلى وقود ولا تحتاج إلى زيوت وبالتالي لا يكون فيها محرك ميكانيكي وستكون خفيفة جدا يقول مهندسو الطائرة إن عام ألفين وخمسة عشر هو بداية حقبة الطيران الكهربائي الذي سيجنب الكوكب انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون الضارة وسيصبح الطيران من غيره ضجيج وهو بلا شك من أهم الإنجازات على صعيد حماية البيئة إيرباص إي الكهربائية ذات المروحتين من المقرر أن تقلع يوم الجمعة في العاشر من تموز يوليو عام ألفين وخمسة عشر الساعة التاسعة والربع صباحا بتوقيت غرينتش من ليد في إنجلترا إلى كالي في فرنسا وستسلك الطريق نفسه الذي سلكته طائرة الويبرليو قبل مائتين وستة أعوام