رجال "الخوذات البيضاء" يتحدون الحرب لإنقاذ الأرواح
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

رجال "الخوذات البيضاء" يتحدون الحرب لإنقاذ الأرواح

08/07/2015
تتجه الأنظار دوما بعد كل قصف إلى أولئك الأطفال المنتشلين من تحت الأنقاض أحياء في قصص أشبه بالمعجزات وفي زحمة فيما بعد القصف قلما تلمح العين تلك الأكف لعمال الدفاع المدني وهي تجتهد طاقتها للبحث عن رمق حياة البيضاء هو الإسم المتعارف عليه لأولئك العمال نسبة إلى خوذهم التي تتصدروا كثيرا من صور الأخبار في أحداث ما بعد القصف شكلت فرق الإنقاذ المدني الكمي متطوعين لبعضهم خبرة في ذلك المجال فيما خضع البقية لدورات تدريبية للتعامل مع الأخطار المختلفة والاستثنائية التي تعيشها مناطق المعارضة في سوريا جراء قصف الطيران المستمر مساحة عملهم المحصورة بين الحرائق والأنقاض ودمار المباني تجعلهم عرضة لكثير من الأخطار فضلا عن محاولة متعمدة استهداف فرقهم من قبل قوات النظام مع ذلك يصر أولئك العمال ان انقاذ الأرواح مدنية بحتة وهي بعيدة كل البعد عن أي فصيل أو تشكيل عسكري خلال عملهم خسروا العديد من رفاقهم وتعرض آخرون منهم بإعاقات دائمة أوقفتهم عن العمل وفي ظل كان التي تعيشها مؤسسات الدفاع المدني هناك أطلق ناشطون على الإنترنت حملات للتضامن مع رجال الخوذ البيضاء ودعمهم في شهر رمضان لاسيما مع تواصل سقوط براميل الموت وبين يدي مجتمع دولي لم يقدم لذلك الواقع البائس أو كلمات الشجب والاستنكار