الـ"سيلفي" لإثبات وجود الفلسطينيين بالحرم القدسي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الـ"سيلفي" لإثبات وجود الفلسطينيين بالحرم القدسي

07/07/2015
كل سد المحتل بابا أمام أصحاب الحق ابتكر وسيلة أخرى لإثبات وجودهم وتعلقهم بأرضهم ومقدساتهم هنا بالحرم القدسي أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وأمام قبة الصخرة يحرص الكثير من الفلسطينيين ممن استطاع الدخول على التقاط صور شخصية أو ما تعرف بالسلفي لذكرى وكنوع من إثبات الوجود والتمسك بالأرض يحرص الفلسطينيون على الصلاة في المسجد الأقصى وإن حالت إجراءات الاحتلال الإسرائيلي دون ذلك فلا أقل ان يسجل إسم أحدهم وتلتقط له صورة داخل الحرم القدسي ولسان حالهم يقول مهما فعلتم إنا ها هنا باقون تقول السلطات الإسرائيلية إن ثمانين ألف فلسطيني صلوا الجمعة الأولى من رمضان في المسجد الأقصى ويقدر عدد من يزورون الأقصى خلال شهر رمضان بمئات الآلاف رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها سلطات الاحتلال الإسرائيلي للحد من عدد المصلين في الحرم القدسي ليس لالتقاط الصور الشخصية بجديد وليس الفلسطينيون أول من يستخدم السلفي لكن أن يحرص هذا الكم الكبير من الناس على التقاطه في مكان معين وفي تلك الظروف الصعبة فتلك ظاهرة تشير لمعاني تتجاوز الموضة معاني وجدانية تسمو فوق كل ذلك إنه التشبث بالأرض والحق بكل تحدي وعناد