هذه قصتي-مثنى النجار وثق بالصوت والصورة جرائم إسرائيل بغزة
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

هذه قصتي-مثنى النجار وثق بالصوت والصورة جرائم إسرائيل بغزة

07/07/2015
أنا مثنى سليمان النجار من سكان بلدة خزاعة عمري 30 سنة صحفي اشتغل بقناة فلسطين اليوم وباشتغل في إذاعة القدس المحلية من غزة مراسل كمان طبعا أنا أجلس على إنقاذ منزلنا اللي تم تدميره خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة طبعا كأي صحفي في قطاع غزة كنا بنعمل في واقعة صعب علينا الكل كان المستهدف كنت أعمل ميدانيا يعني كنت أنقل أول بأول ماذا يجري في داخل البلد حتى صور المجازر الشهداء يعني أتنقل مع طواقم الإسعاف أحيانا وأحيانا أخرى أذهب بسيارة خاصة أدخل إلى شوارع والله إني كنت أخاف أن أجد جندي مثلا في بيت يطلق النار فجأة علي وأنا أرتقي شهيد أو أصاب أو يعني ما في حياة صراحة الحياة هي الناس بتحاول إنها تعيش ضغوط صراحة موجود بنحاول إحنا قدر المستطاع ننسى لكن العدوان وارتفاع وتيرته كانت صراحة فوق ما نتصور أو تماما مدري يعني المشاهد كانت لازالت حتى الآن حية ولا زالت حية في بالنا