جدل في ليبيا بشأن مهمة ليون
اغلاق

جدل في ليبيا بشأن مهمة ليون

06/07/2015
بشهادة شاهد منهم برناردينو ليون هو كلمة السر في انقلاب مصر لقد وقعت على انتخابات رئاسية مبكرة وخروج مشرف للسيد مرسي وللوصول إلى نهج شامل يكون الإخوان المسلمون والإسلاميون جزء منه لقد وقعت على الخطة التي وضعها برناردينو ليون الذي يحاول أن يفعل الآن الشيء نفسه في ليبيا كان ثمة خطة إذن ومخطط وإن جاءت الخواتيم على غير ما تمن السياسي المخضرم في اعترافاته المتأخرة مدفوعا بمرارات الخديعة أو الخيبة أو الاثنين معا لكن ماذا كان يفعل ليون في مصر قبل الانقلاب فبحسب سيرة الدبلوماسي الإسباني لم يكن مبعوثا لأحد ولم يكن في مصر مبادرة دولية في الأصل لحساب من إذن وضع خطة سرية لإزاحة رئيس منتخب وجمع لها التوقيعات وانتهى الأمر بإعادة مصر إلى ما قبل قبل يناير في جانبه المصري ينسف الكلام ما يروجه فريق عبدالفتاح السيسي دعائيا بأنه جاء غصبا عن إرادة الغرب لكن الأهم هو ما يتصل بالحالة الليبية التي طالما نظر إليها كمشروع دائما لاستنساخ الحالة المصرية كان ينقص المهندس الذي انتقال سريعا إلى المشروع الجديد عين برناردينو ليون مبعوثا أوروبيا لجنوب المتوسط صيف 2011 عام الثورات صيف ألفين وأربعة عشر عين مبعوثا أمميا إلى ليبيا من ذلك الوقت لا يكف عن التحذير والوعيد بضرورة إبرام اتفاق سياسي تحت طائلة العقوبات يختلف الوضع في ليبيا عن مصر فمن يسميها خصومها بقوى الثورة المضادة لا تسيطر إلا على قليل من الأرض والسلاح ومع ذلك تحظى باعتراف دولي في مقابل المؤسسات المنبثقة من ثورة فبراير والتي تملك الأرض والشرعية الثورية والسلاح أنجز ليون أخيرا مسودة اتفاق ينص على قيام حكومة وحدة وطنية تعقبها انتخابات والخلاف قائم حول قيادة الجيش وأجهزة الأمن والسلاح أي أدوات القوة قبل أيام تظاهر ليبيون رفضا لكل ذلك قائلين أن لا شرعية إلا للثورة كثيرون يشككون بليون وهو تشكيك سيكبر بمجرد أن يولو وجوههم شطر الجارة مصر وباقي بلاد الثورات حيث لكل منها ليونه