تزايد الإقبال على رياضة القفز بالمظلات بسكاريا التركية
اغلاق

تزايد الإقبال على رياضة القفز بالمظلات بسكاريا التركية

06/07/2015
عبد الله عمل لدى سلاح المظلات في الجيش التركي يدرب طلابه هنا نظريا على رياضة القفز بالمظلات من أعلى المنحدرات الجبلية هذا المركز هو واحد من عشرات النوادي الصغيرة التي انتشرت في تركيا بعد ازدياد الراغبين في ممارسة هذه الرياضة خلال السنوات الأخيرة ويوجد في تركيا الآن أكثر من ثلاثة آلاف محترف في القفز بالمظلات ناهيك عن آلاف الهواء ومنذ خمس سنوات يلتحق نحو ألف طالب جديد بمراكز تعلم هذه الرياضة سنويا أما التطبيق العملي فيجري هنا على هضبة السرديفان التي توصف بأنها من أفضل مناطق القفز بالمظلات في تركيا بسبب استقرار رياحها التي تهب من البحر الأسود والتي تتيح لعشاق هذه الرياضة فرصة الطيراني عدة ساعات القفز بالمظلات بالنسبة إلى كثيرين هنا ليس مجرد رياضة بل هو أيضا وسيلة علاج نفسي انت هنا تبتعد عن كل منغصات الحياة وتتعلم المحافظة على هدوء اعصابك وهذا يمنحك الثقة بالنفس ويمكنك من مواجهة المشاكل ممارسة هذه الرياضة لا تقتصر على شريحة عمرية محددة هذا ما يقوله تحسين الذي تجاوز السبعين والذي يعتبر القفز بالمظلات كل شيء في حياته إذا تركت هذه الرياضة فكل شيء ينتهي بالنسبة إليه ساستمر في ممارستها طالما استطاعت المشي القفز بالمظلات رياضة الجرأة والمتعة كما يصفها عشاقها يقولون إنه بمجرد أن ترتفع قدماك عن الأرض ستنسى نفسك وتستمتع بالطيران لتشعر بعدها بلذة الحرية في سماء واسعة أخبرني عبد الله بأن القفز بالمظلات يأتي في المرتبة الثلاثين من حيث الخطورة بين الرياضات في العالم وأنها بالنسبة إليه أقل خطرا من قيادة سيارة كلمات لا شك اننى كنت في حاجة إلى سماعها وأن معلق بين السماء والأرض مصير مرتبط بمظلة وبقليل من الرياح