مشاورات الأحزاب الكردية لإنهاء أزمة الرئاسة بكردستان
اغلاق

مشاورات الأحزاب الكردية لإنهاء أزمة الرئاسة بكردستان

05/07/2015
كثفت الأحزاب السياسية من الاجتماعات الثنائية بينها في محاولة لإيجاد حل لهذه الأزمة قبل العشرين من شهر أغسطس آب المقبل حيث تنتهي ولاية مسعود البارزاني وعدم القدرة على إجراء انتخابات رئاسية للإقليم وفقا لما أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي قاطع جلسة البرلمان يوم الثالث والعشرين من الشهر الماضي يبادر الآن للبحث عن حل توافقي الشرط الأساسي لحل المشكلة والتوافق بين جميع الأطراف تحدثنا عن هذا المبدأ وذلك يحتاج من مواصلة الحوار مع بقية الأطراف وكانت حركة التغيير قد قدمت مشروعا لتعديل قانون الرئاسة في الإقليم ينتخب الرئيس بموجبه من البرلمان لا من الشعب ويقلل من صلاحيات الرئيس وهو ما أثار حفيظة حزب البرزاني تجميع كل السلطات بيد شخص واحد سوف يؤدي إلى الإستبدادية وإلى وحل لا يحمد عقباه نحن مع التداول السلمي للسلطة مع توزيع الصلاحيات الأمور قد تتجه لبقاء البارزاني على الأقل لسنتين قادمتين وهي مدة كافية لانتهاء لجنة صياغة الدستور من مهامها وعرض الدستور للاستفتاء الشعبي وبذلك يحل الدستور مشكلة النظام السياسي وصلاحيات الرئيس ومدة ولايته لابد التوافق السياسي أولا لإكمال رئيس الإقليم هذه المدة وبصيغة يصير يعني يعالج هذا الموضوع مش الجذري في الدستور هناك من يرى أن الخلافات الموجودة على الساحة الكردية ليست بعيدة عن التدخلات الخارجية هناك محاولات من خلال الدول الإقليمية وخاصة التي تتبنى نهج معين من التدخل في سياسات الدول الأخرى والمناطق سياسيا الأخرى ومن أفضل وهذه الوسائل والتحكم به نظام الحكم إذا لم تسارع الأحزاب السياسية في إقليم كردستان العراق إلى حل مشكلة قانون الرئاسة قبل العشرين من الشهر القادم وهو الموعد الذي تنتهي فيه ولايات مسعود البارزاني فإن الأزمة السياسية ستتفاقم وستدخل البلاد في فراغ سياسي قد يجعل التدخل الخارجي مرجحا بشكل أكبر أحمد الزاويتي الجزيرة أربيل