سيناريو خروج اليونان من منطقة اليورو
اغلاق

سيناريو خروج اليونان من منطقة اليورو

05/07/2015
اعتماد النظام المصرفي اليوناني على جرعة الانعاش الخارجية يتخوف كثيرون من حصول سيناريو كارثي بعد الاستفتاء على شروط صفقة إنقاذ تزداد صعوبة مع الدائنين الدوليين يقدر إجمالي الدين اليوناني العام حسب الأرقام الرسمية بتسعمائة وثمانية وأربعين مليار يورو بما في ذلك الديون الداخلية والخارجية هذا بينما يرى خبراء أن الرقم الحقيقي يفوق ذلك بكثير وقد يتجاوز تريليون يورو في العام 2011 حصلت اليونان على حزمة إنقاذ أولى في شكل قروض بواقع مائة وعشرة مليارات يورو من صندوق النقد الدولي وكذلك من دول منطقة اليورو في العام ألفين واثني عشر وافقت دول المنطقة منطقة اليورو على خطة إنقاذ جديدة بواقع 130 مليار يورو لتلافي إفلاس اليونان في 30 يونيو الماضي تخلفت اليونان عن سداد قرض بواقع مليار وستمائة مليون يورو مستحقة لصندوق النقد الدولي وبذلك دخلت التاريخ كأول بلد متطور يتخلف عن سداد ديونها يتعلق الاستفتاء المقبل بقبول مقترحات المقرضين الدوليين بشأن خطة الإنقاذ المالي وتتعلق أولا بالإصلاح الضريبي وكذلك إصلاح معاشات التقاعد إلى جانب إصلاح سوق العمل ورواتب القطاع العام هذا إضافة إلى إجراءات تهدف إلى رفع فعالية أداء الموظفين ومكافحة الفساد والتهرب الضريبي في حال هي قبول هذه الشروط أو التصويت بنعم يلتزم المقرضون في هذه الحالة بتمديد برنامج المساعدة الحالي لفترة 5 أشهر مع تقديم مساعدات بقيمة ستة عشر مليار وثلاثمائة مليون يورو لليونان تصرف على أربع شرائح تجنب هذا البلد الإفلاس في المقابل ترفض الحكومة اليسارية وعيدها بالإستقالة ويتم استبدالها بحكومة تكنوقراط هذا شريطة موافقة الاتحاد الأوروبي الاحتمال الآخر وعند رفض شروط الدائنين من قبل الناخبين اليونانيين قد تستمر الحكومة اليونانية الحالية في عملها مع تقديم الدائنين تنازلات لصالح هذه الحكومة خصوصا ما يتعلق بالأجور والإنفاق في أسوأ الحالات وفي حال التصويت بلا قد نشهد وقف المصرف المركزي تمويله الطارئ للبنوك اليونانية التي ستبدأ في الانهيار لعدم توفر السيولة لديها ومن ثمة ستكون مجبرة أو النظام المالي والمصرفي سيكون مجبرا لاعتماد الدراخما من جديد وهي العملة عملة اليونان القديمة خروج اليونان نهائيا من المنطقة في اليورو لن يفيد أوروبا كثيرا لأن اليونان لن تكون ملزمة بتسديد ما عليها من ديون وستخسر أساس المقرضون أكثر من 300 مليار يورو أقرضها لهذا البلد كذلك اليونان ستسعى إلى طلب الحصول على مساعدة من روسيا وهي المنافس الأول للأوروبيين فضلا عن الصين التي يمكن أن تساعد في طبعا لإخراج اليونان من أزمتها والتعافي منها وهو ما سيعزز نفوذها كقوة اقتصادية عالمية منافسه طبعا لأوروبا وكذلك الولايات المتحدة على الرغم من سيناريو أو أن سيناريو خروج اليونان من منطقة اليورو يبدو أمرا صعبا لكنه يظل احتمالا يؤرق الساسة وصناع القرار ويقد مضجع الأسواق ودوائر المال