سقوط قتلى من قوات النظام وحزب الله بالزبداني
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

سقوط قتلى من قوات النظام وحزب الله بالزبداني

04/07/2015
اهو ذوبان الثلج وظهور المرج في القلمون الذي تحدث عنه حسن نصر الله في أحد خطاباته ام إبادة الحرث والنسل عشرة براميل متفجرة ألقتها مروحيات النظام على الزبداني لتضاف إلى ثمانية وستين برميلا خلال اليومين الماضيين الهجمة الشرسة على الزبداني أكدتها قناة المنار التابعة لحزب الله إذ أعلنت بدء جيش النظام هجوما واسعا ومن محاور عدة على المدينة بدعم من مقاتلي حزب الله وبغطاء مدفعي وجوي كثيف وتعد الزبداني مثل غيرها من مناطق القلمون رئة حيوية لنظام الأسد وصلة ربطه بحليفه اللبناني وكانت المعارضة المسلحة في المدينة أعلنت شن ما سمتها عملية البركان الثائر التي قالت إنها تمكنت خلالها من السيطرة على حق حواجز الشلاح والقناطر القريبة من الحدود اللبنانية وقالت إنها أوقعت قتلى في صفوف مقاتلي النظام وحزب الله ويبدو أن التقدم الأخير للمعارضة كان الدافع وراء الحملة الشرسة وبحسب ناشطين مدينة حشد النظام أكثر من ألفي مقاتل من الحزب ومليشيا الدفاع الوطني بغية اقتحام المنطقة عبر الحواجز المحيطة التي يقدر عددها بأكثر من مائة حاجز تمتد بين منطقتي التكية وسرغايا القريبتين من الحدود السورية اللبنانية تجييش اعلامي سبق إعلان الهجوم على المدينة ما أطلق تساؤلات عن مآل حرب وصفت بأنها حرب استنزاف للحزب على جبهات عديدة في سوريا طوال السنوات الأربع الماضية في حين يبقى السؤال الأبرز هو عن إمكانية أن تكون هذه المعركة الجديدة على الزبداني محاولة للتعويض عن فشل حزب الله في تحقيق انتصارات تذكر على من يسميهم المسلحين في جرود عرسال