تطورات في مفاوضات برنامج إيران النووي
اغلاق

تطورات في مفاوضات برنامج إيران النووي

04/07/2015
مفاوضات الأسبوع الأول من شهر يوليو حول الملف النووي الإيراني في مسعى للوصول إلى اتفاق تاريخي لن تكون كسابقاتها بعد دخول وكالة الطاقة الذرية مؤشرا مفصلي لمسار الاتفاق النهائي ولاعبا في التصديق على سلامة العناصر التقنية في الاتفاق المرتقب فعند وصوله إلى قصر كوبور حيث تجري المفاوضات صرح يوكيا أمانو المدير العام للوكالة عن قدرة الوكالة على إصدار تقرير حول أبحاث إيران النووية وهو التقرير الذي سيؤكد البعد المدني أو العسكري لنووي إيران في ظل تعاون إيران أرى أنه بإمكاننا إصدار التقرير بحلول نهاية العام بشأن تقييم توضيح المسائل المتعلقة بالأبعاد العسكرية المحتملة لم تتفق القوى الست حتى الآن على قرار أممي يرفع العقوبات عن إيران وأكد مصدر مقرب من المفاوضات للجزيرة أنه تم حل معضلة عودة العقوبات بشكل تلقائي وهي أولى ثمار مفاوضات فيينا أما البديل فهو لجنة مكونة من مجموعة خمسة زائد واحد تتولى تقييم صفة الانتهاك المتوقع من الطرف الإيراني ومقداره هذه الآلية الجديدة تم التوافق عليها بحيث إذا لم تلتزم إيران بالاتفاق الشامل في المستقبل فستكون هناك لجنة لمراجعة أي عودة للعقوبات يدل انضمام مدير مكتب الرئيس الإيراني محمد نهاونديان إلى الفريق الإيراني المفاوض في فيينا والذي يوصف قدومه بالمهمة الخاصة يدل على المرحلة الحساسة التي وصلت إليها الأطراف المتفاوضة كما ان قدوم وزير الخارجية الصينية إلى فيينا الأحد سيدخل المشهد التفاوضي إلى الحلقة الأخيرة في مسلسل جولات التفاوض الاعداء بإمكانهم أن يكونوا أصدقاء وتمنى أن يكون هذا الاتفاق الخطوة الإيجابية القادمة على صفيح ساخن تدخل مفاوضات فيينا لحظة الحسم سباق الزمن يحاصر الإيرانيين والأمريكيين معا وأي تأخير في موعد الاتفاق معناه دخول الأطراف في متاهة التمديد مرة أخرى