النظام السوري يحارب المعارضة في الزبداني وحلب
اغلاق

النظام السوري يحارب المعارضة في الزبداني وحلب

04/07/2015
حرب النظام السوري براميله المتفجرة ومسانديه على معارضيه سجال وكأن النظام يحاول تأسيس واقع جديد في مسارات النزاع المختلفة وتختبر المعارك الراهنة التي تشنها قوات النظام ومؤيدوه من عناصر حزب الله على الزبداني بريف دمشق الغربي القدرة على استعادة السيطرة على هذه المنطقة الإستراتيجية القريبة من الحدود اللبنانية من وحي المحاولات السابقة الفاشلة لاقتحام المدينة التي ظلت لنحو أربعة أعوام خارج سيطرة النظام رغم حصارها من جهات عدة وقصفها بالطائرات والمدفعية الثقيلة ذكر أن النظام دفع بما يزيد عن جندي من عناصر جيش الدفاع الوطني أو الشبيحة ومن عناصر حزب الله اللبناني الذي كثف هجماته خلال الأشهر الأخيرة على طول بمنطقة جبال القلمون بجانبي الحدود السورية اللبنانية وفي ذهن الحزب مختلف الخسائر التي تكبدها في هذا المحور الذي يعد همزة وصل مهمة بين مركزه في لبنان ونظام الأسد تخوض نظام الأسد معارك في عدد من الجبهات من بينها مدينة حلب الشمالية ومحيطها حيث وصف هجوم مقاتلي المعارضة الأخير على عناصر النظام بأنه الأعنف منذ ثلاث سنوات وتكتسي حلب أهمية خاصة لدى النظام ومن شأن فقدان السيطرة عليها تكريس تقسيم سوريا فعليا بمناطق غربية يسيطر عليها النظام وباقي البلاد الواقع تحت سيطرة المعارضين بأسمائهم المختلفة جنوبا في درعا تستمر عاصفة الجنوب التي أطلقتها المعارضة ضد النظام قبل أسبوع دون حسم المعركة لصالح أي طرف مع ارتفاع أعداد الضحايا خاصة بين المدنيين وفي الحسكة التي يخوض فيها بنظام معركة مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية إستعاد فيها النظام وبعض أحياء المدينة لكن المعارك مستمرة وتتحدث المصادر تنظيم الدولة عن مساندة طائرات التحالف الدولي لقوات النظام في مسارات معارك الحسكة المختلفة مجمل هذه التطورات على جبهة الزبداني وحلب والحسكة وغيرها تطرح الأسئلة الصعبة المتعلقة بقدرة نظام الأسد على استعادة السيطرة على المناطق التي فقدها مع أثر ذلك على مجمل التطورات وفي الذهن بالطبع إستراتيجيات تحركات المعارضة وهي بالضرورة مبنية على هذا الواقع