مؤتمر المغتربين الأردنيين في الخارج يختتم أعماله
اغلاق

مؤتمر المغتربين الأردنيين في الخارج يختتم أعماله

31/07/2015
عاد كايد مصاروة أدراجه من الولايات المتحدة متفائلا بتحقيق استثمار آمن له ولعائلته بعدما قضى أكثر من عشرين عاما في غربة اختارها مضطرة لجأ إلى هيئة الاستثمار أثناء مشاركته في مؤتمر للمغتربين يمني نفسه بأن تكون مشاركته ذات جدوى يشكل المغتربون دعامة مهمة للاقتصاد المحلي إذ إن تحويلاتهم ترفد خزينة الدولة بما يقدر بخمسة مليارات دولار كل عام ويزيد عدد الأردنين العاملين في الخارج عن ثلاثمائة وخمسين ألف مغترب معظمهم في دول الخليج اضطر عدد منهم إلى إغلاق مشاريعهم وسحب استثماراتهم بسبب ما يصفونه بالإهمال الحكومي والتخبط في طريقة إدارة أموالهم نأمل أن يكون منتج هذا المؤتمر خطوات عملية جادة ولا نبقى في دائرة الحوار عم بيزورا المناطق السياحية عن طريق إسرائيل مثلا إحنا هذا الشي بدنا نحاول نخلي ليش ما نخليه عن طريق الأردن وأحنا الشعب الغربي متعاطف معنا ومتعاطف مع القضية الفلسطينية لكن بحس أن امن يسافر عن طريق إسرائيل ويعد البنك المركزي الأردني ومن أبرز المستفيدين من تحويلات المغتربين حيث أسهمت في تعزيز احتياطاته من النقد الأجنبي إلى أربعة عشر مليار دولار بنهاية الربع الأول من العام الحالي لكن ثمة من يرى أن هذه التحويلات يمكن الاستفادة منها بطريقة أخرى ويسود اعتقاد في الأردن بأن فشل الحكومات المتعاقبة في إدارة ملف أموال المغتربين وعدم نجاعة السياسات الإقتصادية تسبب في تداعيات سلبية على الاقتصاد تداعيات فاقمها إغلاق الحدود مع سوريا والعراق وتراجع الصادرات للدول العربية رائد عواد الجزيرة البحر الميت