غناء أندلسي وفلامنكو بمهرجان الأوداية المغربي
اغلاق

غناء أندلسي وفلامنكو بمهرجان الأوداية المغربي

31/07/2015
ما إن تعبر صوب الضفة الجنوبية لنهر أبي رقراق حتى ترى أسوارها الحصينة أسوار تكاد ترتطم بها أمواج المحيط الأطلسي إنها قصبة الوداية يأمها الناس وآخر النهار للاستمتاع بكؤوس الشاي الأخضر ومنظر الغروب بعدها تأتي الموسيقى من هذا الفضاء التوراثي كان لازم إنه نعطيه الحياة وهذه الحياة هي إقامة تظاهرات ثقافية وفنية اللي من خلالها يجي الجمهور المغربي يستمتع الألوان الفنية وكذلك يتعرف على هذه التراث في الحديقة الأندلسية للقصبة يعزف شيخا تجاوز عمره الثمانين ربيعا إنه الحاج محمد كثير واحد من أعلام الطرب الغرناطي ذلك الطرب الذي يتقاسمه أهل الرباط وفاس ووجدة مع أهل تلمسان ووهران وقسنطينه في الجزائر اهتم مهرجان الاودايه منذ انطلاقته بتقديم تلك الأبعاد المشتركة لثقافات وفون غربي البحر الأبيض المتوسط ثقافات يجسدها مزج جميل بين تراثيين موسيقيين عربي مغاربي وإسباني اندلسي إنصهار وتناغم موسيقي وموال عربي يقابله موال إسباني يجمع بينهما هم يكاد يكون واحدا استذكار لمعاناة الغجر والمورسكين مع الترحال والتهجير والبعد عن الحبيب عبد المنعم العمراني الجزيرة