البرمجيات الأميركية لا تزال ممنوعة على السودانيين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

البرمجيات الأميركية لا تزال ممنوعة على السودانيين

31/07/2015
لم يفلح محرك البحث هنا في العثور على تطبيقات واستعمالات تتعلق بمواقع كبريات الشركات الأمريكية في الحاسوب يأتي هذا بعد مضي ثلاثة أشهر على قرار أمريكي يقضي برفع حظر استخدام التطبيقات والبرامج الإلكترونية في الحواسيب والهواتف الذكية في السودان غير أن التأخر في تطبيق القرار الأمريكي بشكل كامل زادا من الإحباط السائد أصلا لدى المحرومين من التكنولوجيا الأمريكية مدة تزيد على خمسة عشر عاما بسبب عقوبات تفرضها واشنطن على السودان متهمة إياه برعاية الإرهاب مجرد ما سمعنا القرار حاولنا ندخل على هذه التطبيقات انصدمنا بأنه ما قادرين نصل حتى الآن مغلقه ليس هذا فحسب فالباحثون محرومون حتى من شراء برامج في متجر غوغل رغم أنها أولى الشركات التي بادرت برفع الحظر عن السودان والأخطر هو عدم إمكانية استخدام الفيزا كارت أو الأميركان اكسبريس يعني إحنا لا قادرين نبيع ولا قادرين نشتري لأن هذه الخدمة لم تفعل حتى الآن غير أن الحكومة السودانية ترى أن الرفع الجزئي للحظر يعد مؤشرا إيجابيا إلى نهاية حصار حرم السودانيين من تطور كان يمكن أن يسهم كثيرا في مجالات التنمية كما فرض الحظر فرض بالتدريج لفترة زمنية طويلة حتى وصل لمراحله الخانقه يعني الإنفراجه برضها تحتاج لزمن لكنا التحرك الأكبر مفروض يأتي من الجانب الأمريكي أن تنداح هذه الأمور لشركات هناك إنها تبدي تفتح قنوات للسودان وتبدي توشف السوق الواعد في السودان في مجال الاتصالات وتقانة المعلومات وتضع يدها فيه وتبدي تقدم خدماتها للشركات السوداني نأسف هذه الخدمة غير متوفرة في بلدك هذه الإجابة التي اعتاد عليها السودانيون عند أي محاولة للدخول إلى مراكز الإنترنت لكنهم يتطلعون إلى تطبيق القرار الأمريكي كي يتيح التصفح لهم في الشبكة العنكبوتية دون قيود الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم