طالبان تؤكد مقتل زعيمها الملا عمر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

طالبان تؤكد مقتل زعيمها الملا عمر

30/07/2015
الملا محمد عمر زعيم حركة طالبان أفغانستان خمسة وخمسون عاما فقد إحدى عينيه خلال جهاده ضد السوفييت لم يمنعه ذلك عن مواصلة رسالته التي تلقفها عشرات الآلاف من المقاتلين الأفغان ليغير من مسار الأحداث في مرحلة فارقة من تاريخ أفغانستان فقد عرشه وإمارته من أجل حماية أسامة بن لادن زعيم القاعدة فحطم رقما عالميا في مطاردة المطلوبين فكانت مطاردته الأطول زمانيا من ضيفه لكن مكافأة العشرة ملايين دولار على رأسه هي أقل من ضيفه الذي رصد له خمسون مليون دولار حدث آخر سيطبع تاريخ الملا هو تدميره لتماثيل بوذا في أفغانستان وهو ما ألب عليه العالم كله يومها حتى عام أربعة وتسعين وتسعمائة وألف لم يكن الملا معروفة لكن مع سقوط النظام الشيوعي وبدء صراع فصائل المجاهدين على السلطة تفشت مظاهر سلبية في ولايته قندهار فشكل مجموعة أطلق عليها طالبان للحد من تلك المظاهر لتتطور المسألة في غضون سنتين فقط إلى حركة عسكرية تقرع أبواب كابول وتسيطر عليها وتهزم فصائل أفغانية عجز السوفيات لأكثر من عقد عليها كنت أحد الصحفيين القلق الذين التقوا الملا عمر في قندهار عام خمسة وتسعين وتسعمائة وألف بالإضافة إلى الصحفي الباكستاني رحيم الله يوسف زين الذي يرى أن مرحلة جديدة تنتظر طالبان بعد الملا أخطر محمد منصور كان نائبا لقائد الحركة وعمل قائما بأعمال الحركة لعامين بعد وفاة الملا محمد عمر وستكون هناك مرحلة جمود للواقع وستتواصل المفاوضات مع الحكومة الأفغانية ويستمر معها القتال في أفغانستان محلي وإقليمي قد يكونان المستفيدين من إعلان وفاته الأول تنظيم الدولة الذي يسعى إلى أن يرث تركة أما اللاعب الثاني فهو إيران التي قد تكون مصلحتها بعدم عقد مفاوضات بين الحكومة وطالبا مادامت التركيبة الأفغانية الحالية الموالية لها سيتزاحم عليها منافس إقليمي هو باكستان