الكنيست يجيز الإطعام القسري للأسرى
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الكنيست يجيز الإطعام القسري للأسرى

30/07/2015
قبل أن تقنن إسرائيل التغذية القسرية اتبعت مصلحة السجون هذا الإجراء قبل خمسة وثلاثين عاما لكسر إضراب عدد من الأسرى في سجن نفحة الصحراوي عبد الرحيم النوباني ضاق مرارا اطعامه عنوة مع عدد من زملائه الأسرى ويقول إنه عذاب لا يمكن لأحد أن يتخيله اعتبرت نقابة الأطباء في إسرائيل القانون غير أخلاقي وطالبت الأطباء بعدم تطبيقه بوصفه مخالفا للأخلاق المهنة وهددت بتقديم المخالفين إلى محكمة تأديبية وقد عارضت وأيضا منظمات حقوقية عديدة في إسرائيل باعتبار أنه يندرج في إطار التعذيب لم يمت أي اسير جراء الإضراب عن الطعام في المقابل توفي أربعة أسرى جراء التغذية القسرية بعتقد أن الإجراء غير أخلاقي ويندرج في إطار التعذيب إقرار قانون التغذية القسرية لا يأتي من منطلق الرأفة بحياة الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام بل لكسر إرادتهم ومنعهم من تحقيق أي إنجاز من قبل الإفراج عنهم أو تحسين ظروف اعتقالهم وخوفا من أي تداعيات أمنية محتملة في حالة استشهادي أحدها إذا وصل أسير إلى حالة الموت سيكون لذلك انعكاسات عليه وعلى أهله وعلى الأمن والنظام في السجون وكذلك على الوضع الأمني العام في البلاد عجلت الحكومة الإسرائيلية إجراءات إقرار القانون قبل بدء الكنيسة عطلته الصيفية وذلك على خلفية الإضراب الطويل الذي خاضه خضر عدنان عن الطعام والذي أجبر مصلحة السجون على الإفراج عنه إقرار قانون ليس نهاية المطاف إذ يبدو أنه سيجر حراكا شعبيا ومعركة قضائية في محاولة لإلغائه والحيلولة دون تطبيقه إلياس كرام الجزيرة من معتقل عوفر غرب رام الله