ما أسباب حملة الاعتقالات ضد كوادر حماس بالضفة؟
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

ما أسباب حملة الاعتقالات ضد كوادر حماس بالضفة؟

03/07/2015
ليل الخميس فجر الجمعة تنفيذ الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية أكبر حملاتها الأمنية في الضفة الغربية تعتقل أزيد من مائة من عناصر حماس ومناصريها بينهم أسرى محررون تبرر فعلتها بالقول إنها للحيلولة دون جر المنطقة لمواجهات عسكرية وتدميرها وبما يشبه النكايات يقول مسؤولون امني في السلطة إنها أي سلطة وهو ذاتها لن تسمح لأحد وتحت أي شعار بترتيب الهدنة في غزة وتقوم في الوقت نفسه بإحداث فوضى في الضفة الهدف سياسي إذن وعلى الأغلب وفي رأي حماس فإنها قولا واحدا جرت بالتنسيق مع إسرائيل يعضد هذا في رأيي الحركة أنها جاءت بعد يومين من إعلان إسرائيل عن اعتقال نحو 40 من كوادرها في الضفة الغربية خلال الشهور القليلة الماضية بتهمة التخطيط لشن هجمات وتعاقب الاعتقالات كافي لدى الحركة للتشكيك في دوافعها على أن هذه وتلك تأتيان في سياق يقوم فيه رئيس السلطة بالتخلص مما اعتبرو سابقا حلفاءه أعفى ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير لمنصبه وقبل ذلك أصدر النائب العام قرارا بالحجز على أموال مؤسسة غير ربحية يديرها رئيس الوزراء الأسبق سلام فياض بتهمة مستغربة وربما غير مسبوقة وهي غسيل الأموال لا بد من تفسير إذن لما يبدو أقرب إلى مسرح العبث فما تقوم به السلطة ورئيسها يحدث والفلسطينيون بما فيهم عباس نفسه تحت الاحتلال ذلك غير كاف لغضب الرجل من حماس وعبد ربه وفياض على اختلاف أسبابه في استهدافهم ثمة أسباب أخرى ربما من جهة ثمة محمد دحلان وقد حالفه عباس وأمن لا هو آمن به خلال صراعه على الصلاحيات مع ياسر عرفات وثمة ما يتردد عن أن دحلان بدا يفعل قنواته في قطاع غزة والضفة الغربية يحول الأموال يعقد التحالفات ويرمم ماتتآكل منها وكل ذلك على حساب عباس وأن يحدث كل هذا وغيره كثير وحماس وإسرائيل منخرطان فيما قيل وأشيع على الأقل عن اتصالات غير مباشرة لإقرار هدنة طويلة الأمد قد تصل إلى عشر سنوات ومن دون أن يكون عباس طرفا أو حتى مرجعية تستشار فذلك كاف لكي ليعفي الرجل هذا ويستهدف ذاك ويعتقل العشرات من مناصري حماس