جمجمة عمرها 430 ألف عام تثبت أقدم جريمة قتل
اغلاق

جمجمة عمرها 430 ألف عام تثبت أقدم جريمة قتل

03/07/2015
عندما جيئ إلى هذا المختبر ببقايا جمجمة بشرية تعود إلى أكثر من 400 ألف سنة لم تكن ميسالا تعلم أنها أمام قضية شبيهة بتلك التي تعالج وفي مشارح الطب الشرعي فخلال عملية ترميم الجمجمة اكتشف فريق علماء الإحاثة بأن هذه الأخيرة هي لشخص تعرض لحادثة عنف مميتة عبر استخدام سلاح يرجح أن يكون رمحا خشبيا أو حجريا أو فأسا اكتشفنا بعد ترميم هذه الجمجمة وبعد التدقيق وجدنا أنهم شاديها وهذا يعني أن القاتل استعمل نفس السلاح مما يؤكد التعمد في عملية القتل لكن قبل الوصول إلى هذه النتيجة كان هدفه هؤلاء العلماء مختلفا فعلى بعد مائتي كيلومتر من العاصمة الإسبانية مدريد يوجد هذا الكهف المعروف بمنجم العظام مكان عثر في إحدى حظرته على شظايا جماجم بشرية يعتقد أنها خاصة بإنسان النياندرتال وهو أقرب مخلوق مقر دائم إلى إنسان العصر الحديث سنواصل البحث لفهم لماذا توجد في هذا الكهف فقط بقايا أناس كانوا في ريعان الشباب هم نحن الآن بصدد تحليل أخرى اتضح أنها تعرضت للعنف أسئلة تضاف إلى الغاز أخرى يحاول هؤلاء العلماء فكها أهمها كيف وصلت جماجم وبقايا سبعة وعشرين شخصا إلى هذا الكهف هل كان ذلك بفعل عوامل طبيعية مختلفة أم أننا أمام عملية دفن كما تؤكد ذلك أحدث الإستنتاجات رغم مرور آلاف السنين مازالت بعض تصرفات البشر لم تتغير وكما أثبتت هذه الدراسة كان للإنسان القديم جانب مظلم دفعه إلى ارتكاب جرائم وآخر مشتركة حمله إلى الترحم على موت أيمن الزبير الجزيرة