تشييع جنازة طارق خليل بعد أسبوعين من تعذيبه وإخفائه
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تشييع جنازة طارق خليل بعد أسبوعين من تعذيبه وإخفائه

03/07/2015
بعد أسبوعين فقط زياد طارق خليل رجل الأعمال المصري والقيادي في الأخوان المسلمين جثة هامدة إلى مشرحة زينهم في القاهرة جثته حفر فيها التعذيب وشوه في الأول من رمضان اختفى الرجل قصريا وغابت أخباره إلى أن جاء الهاتف كالصاعقة من أحد الأجهزة الأمنية ليقول لأسرته إن عائلكم في المشرحة ومنها نقل جثمانه إلى السويس مسقط رأسه يشيعون وسط حضور أمني مكثف ولم يحظ خليل حتى بتشيع يليق بمنزلة المحبة والاحترام التي قيل إن كثير من أبناء السويس كانوا يكنونها للرجل تقول أسرته إنه اعتقل مع عضو مكتب الإرشاد محمد سعد علاوى أثناء وجودهما في القاهرة حيث خطفا على يد قوة أمنية وتعرض للتعذيب في أحد مقارها السرية وبينما قتل خليل لم يعرف بعد مصير عليوى لا تقول سيرة خليل إنه كان منهمكا بالعمل السياسي بل كان رجل اعمال وقيل إنه كان مسؤولا عن لجنة التنمية في الجماعة لم يصدر تصريح رسمي تجاه مختلف طارق خليل لكن وسائل إعلام مقربة من السلطات قالت إنه توفي إثر أزمة قلبية في محبسه لكنها لم تذكر لمذا اعتقل الرجل أصلا وبأي تهمة يأتي قد رجل أعمال عقب يومين فقط على الأجهزة الأمنية لثلاثة عشر قياديا في جماعة الإخوان في مدينة السادس من أكتوبر رحلة طارق خليل إذن قضا ببساطة لمحكمة في بلد يقول مسؤولون إن هم يعتزون بقضائهم الشماخ ولا حتى اعتقالهم واضح بل اختفاء القصري يقول معارضون مصريون إن الأجهزة الأمنية باتت تفضله على غيره من أساليب الاعتقال ففي الاختفاء القسري واعتقالهن وتعذيبهن وإهمال طبي وقتل لكن لا أدلة وهو ما يقلق آلاف العائلات المصرية على أبنائها المختفين قسريا كأيةحجاب الطالبات العشرينية المعتقلة في أحد المراكز الأمنية بالإسكندرية لم تنفع صرخات تؤلمها ولا توسلات عائلتها ليس للإفراج عنها بل فقط من أجل علاجها حتى لو في المعتقل حيث الألم يشتد وسجان يتعنت