الجيش المصري يتهم الجزيرة بترويج ما سماها إشاعات
اغلاق

الجيش المصري يتهم الجزيرة بترويج ما سماها إشاعات

03/07/2015
من مهمة الإعلام التعبوي الرسمي إقناع الناس بوجهة نظر السلطة وأن كل شيء تحت السيطرة لكن الإعلام الدولي له منطلقات أخرى أهمها حق الجمهور في معرفة الحقيقة من شتى مصادرها هذا جزء من مالا يدركه الجهاز الإعلامي للجيش المصري الذي حاولوا على ما يبدو ستر العجز عن لجم الجماعات المسلحة في سيناء وحماية أرواح الجنود فيسارع إلى اتهام قناة الجزيرة وفضائيات أخرى بمحاولة إضعاف معنويات الشعب المصري بشن ما يسميه حروب الجيل الرابع عبر ترويج الإشاعات وبمساعدة وسائل الإعلام مناهضة لمصر والمقصود بالإشاعات هنا هو ما نقلته الجزيرة عن وسائل إعلام مصرية موالية لنظام أكدت مقتل سبعين من عناصر الجيش في الهجمات الأخيرة في سيناء وإذا صح منطق الجيش المصري فإن من أبرز المشاركين في حروب الجيل الرابع المزعومة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي أصدر بيانا دان فيه مقتل أكثر من سبعين جنديا مصريا من المشاركين أيضا في ترويج الشائعات المفترضة صحيفة الأهرام الرسمية التي تحدثت عن مقتل وإصابة ستين جنديا ولا يزال الخبر على صفحتها على الإنترنت كذلك نقلت وكالتا رويترز والفرنسية للأنباء عن مصادر أمنية وطبية مصرية نبأ مقتل 70 شخصا معظمهم جنود ونقلته عنها وسائل إعلام عربية ومصرية داعمة للنظام كصحيفة اليوم السابع وصحيفة الوطن هذا فضلا عن وكالة أسوشيتد برس للأنباء التي نسبت إليها أخبار امتنعت الجزيرة عن تناولها بينما نقلتها صحف مصرية تفيد باختطاف عدد من جنود الجيش المصري من قبل تنظيم لولاية سيناء هجوم الجيش المصري على وسائل الإعلام وحديثه عن أنه يخوض حربين إحداهما ميدانية والأخرى إعلامية استرعى انتباه صحيفة الفاينانشال تايمز البريطانية التي قالت إن هجمات تنظيم ولاية سيناء أوقعت أكثر من مائة قتيل بينما يؤكد الجيش سيطرته التامة على الوضع في شبه جزيرة سيناء