أول عجز للموازنة الكويتية العامة خلال 16 عاما
اغلاق

أول عجز للموازنة الكويتية العامة خلال 16 عاما

03/07/2015
في ظل تردي أوضاع سوق النفط وتقديرات الإيرادات العامة إستنادا إلى سعر خمسة وأربعين دولارا للبرميل جاءت محصلة المعادلة عجز في ميزانية الكويت هو الأول منذ العام ألف وتسعمائة وتسعة وتسعين في بلد تتجاوز صادراته النفطية مليوني برميل يوميا قدر العجز المتوقع ميزانية خمسة عشر التأش بمبلغ 8 مليار فاصلة 1 8 الدينار وذلك على أساس النفط 45 دولار أما في حال استمر تماسك أسعار النفط 15 16 مستوى 60 دولارا للبرميل فإن المتوسط فإن من المتوقع أن ينخفض العجز إلى أربعة فاصل خمسة مليار ثمة ما يرى أن التقديرات الحكومية لا تعدو كونها رجما بالغيب ويتوقع هذا الفريق استمرار عجز الميزانية بسبب غياب التخطيط والحلول الناجعة المتمثلة في تنويع مصادر الدخل لازال الاعتماد الأساسي في ميزانية الكويت على إنفاق النفطية وعلى الإيراد النفطي والإرادة النفط متراجع نوعا ما بسبب أسعار البترول اليوم إحنا الميزانية إيراد النفط وصلت 19 مليار بعد منشيل الخمسين مليار احتياطي الاجيال القادمة تظل 12 مليار دقت الحكومة الكويتية ناقوس الخطر فنبهت إلى أن البلاد تواجه وضعا ماليا صعبا رغم وجود صندوق الاحتياطي العام واحتياطي الأجيال القادمة الذين تشير تقديرات إلى أن قيمة أصولهما تتجاوز 500 مليار دولار تواجه الكويت عجزا ماليا مبكرا كان من المتوقع أن يحدث بعد سنتين من الآن على الأقل وهو ما يستدعي في رأي خبراء في الاقتصاد لاسيما بالنظر إلى تنامي الرواتب وازدياد المصروفات العامة نحو ستة عشر مليار دولار سنويا الجزيرة