التطورات الميدانية في ريفي إدلب وحماة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

التطورات الميدانية في ريفي إدلب وحماة

28/07/2015
قبل يومين بدأ جيش الفتح التابع للمعارضة السورية معركة للسيطرة على آخر مواقع النظام في محافظة إدلب شمال البلاد والمناطق التي بقيت مع النظام في محافظة إدلب هي مطار أبو الضهور العسكري وهو محاصر من فصائل المعارضة إضافة إلى قرية الفوعة وكفريا وهما محاصرتان أيضا من فصائل المعارضة السورية وتقطنهما أغلبية موالية للنظام السوري إضافة إلى بعض القرى في ريف إدلب الغربي المجاور لمحافظة اللاذقية جيش الفتح قال إنه أحكم سيطرته الكاملة على بلدات ريف إدلب الغربي وتحديدا على مناطق تل خطاب والمشيرفة إضافة إلى فريكه ومنطقة زيزون وهي هذه المناطق مجاورة لمحافظة اللاذقية أما الجيش النظامي وكما تحدث مصدر عسكري لوكالة سانا الرسمية قال إنه تصدى لهجوم ووصفه بالإرهابي على قريتين المشيرفه ومنطقة زيزون وأن سلاح الجو التابع له قصفا هذه المناطق مناطق المعارضة في ريف إدلب أهمية تلك المناطق تأتي من كونها آخر مواقع النظام في ريف إدلب المجاور لمحافظة اللاذقية حيث أهم مواقع أو معاقل النظام وخزانه البشري وخزانه البشري فضلا عن أنها تجاور سهل الغاب هنا في محافظة ريف حماة وفي ريف حماة أيضا تخوض المعارضة معركة متزامنة مع معارك إدلب وفيها قالت المعارضة إنها سيطرت على مناطق عديدة خاصة الزيارة وتل واسط قوات النظام انسحبت بدورها من تلك المناطق إلى معسكر جورين أهم معسكرات النظام و الخط الأول للدفاع عن منطقة سهل الغاب هذه في ريف محافظة حماة وبهذه التطورات تكون المعارضة قد أصبحت على تماس مباشر مع مناطق النظام في ريف محافظة اللاذقية