استفحال خطاب الكراهية ضد الأجانب في اليابان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استفحال خطاب الكراهية ضد الأجانب في اليابان

28/07/2015
خطابات الجماعات اليمينة في اليابان كانت تقتصر على توجيه عبارات الغضب والتهديد لحكومات الصين والكوريتين على خلفية النزاعات السياسية والحدودية لكنها أصبحت في الآونة الأخيرة تستهدف بعبارات الكراهية المقيمين الصينيين والكوريين ينعم الصينيون والكوريون في بلادنا بالوظائف الجيدة والرواتب العالية على حسابنا في وقت تهدد فيه بلادهم اليابان تنتهك سيادتها على الجزر ظاهرة انتشار خطاب الكراهية لفتت انتباه الحكومة ووسائل الإعلام بعد أن تكررت في الآونة الأخيرة حوادث فردية وجه فيها أشخاص عاديون خطابات كراهية للأقليات الأجنبية في اليابان وتحذر الجماعات المدنية والمنظمات غير الحكومية من خطورة استفحال هذه الظاهرة مع غياب أي قانون ياباني يعاقب ممارسي خطاب الكراهية النزعات السياسية بين اليابان وجيرانها والأزمة الاقتصادية الداخلية تؤجج مشاعر الكراهية لدى البعض ضد الأجانب ويجب أن تضع الحكومة بسرعة قانون صارم لمواجهة هذه الظاهرة ريان ينسون شاب من أصول كورية هاجرت عائلته إلى طوكيو إبان احتلال الياباني لشبه الجزيرة الكورية ورغم أنه ولد وتربى في هذه البلاد فقد تعرض لمضايقات كثيرة بسبب أصوله الكورية حتى أنه طرد من عمله أخيرا كنت أعمل في شركة إنشاءات وحينها قال صاحب العمل إن الشركة قد تفقد المشروع لأن فيها عاملا أصول كورية ولا سبيل أمامنا سوى فصلك من العمل كانت تلك صدمة كبيرة لي على الرغم من مرور سبعين عاما على انتهاء الحرب العالمية الثانية ما زالت مظاهر العنصرية ضد الأقليات الأجنبية موجودة في اليابان وبدون معالجة هذه المشكلة لن تنجح خطة الياباني بفتح باب الهجرة للتعويض عن تراجع عدد السكان تنامت ظاهرة خطاب الكراهية في المجتمع الياباني خلال الفترة الأخيرة متأثرة بالضائقة الاقتصادية والخلافات السياسية بين اليابان وجيرانها ويحتاج القضاء على هذه الظاهرة إلى قانون صارم يجرم هذه الممارسة فادي سلامة الجزيرة طوكيو