مقتل عشرات من القوات العراقية والحشد بهجمات انتحارية
اغلاق
خبر عاجل :البارزاني: لا نتوقع أن نزاع مسلحا مع بغداد وهناك تنسيق كامل بين البشمركة وجيش العراق

مقتل عشرات من القوات العراقية والحشد بهجمات انتحارية

27/07/2015
دخلت القوات الحكومية العراقية مدعومة بالحشد الشعبي أجزاء من جامعة الأنبار تلك البعيدة عن أحياء مدينة الرمادي وتقع خارج المدينة في القسم الجنوبي الغربي رفعت قوات حكومية العلم العراقي على بعض مباني الجامعة بينما استمرت اشتباكات واسعة فيها ولا يعرف على وجه الدقة ما يسيطر عليه كل طرف من الجامعة المترامية الأطراف في اشتباكات سقط عشرات القتلى من طرف تنظيم الدولة والقوات الحكومية ويحاول تنظيم الدولة القول إنه يحاصر القوات داخل مبنى الجامعة بينما تقول القوات الحكومية إنها أحكمت سيطرتها على الجامعة لكنها بثت صورا من جانب واحد فقط الرمادي مازالت بيد تنظيم الدولة كلها ثمة هجمات أخرى للقوات الحكومية فوق مدينة الرمادي من جهة ما يعرف بالجزيرة في المنطقة التي ينتهي إليها البناء وتبدأ الأراضي القاحلة وتحاول القوات الحكومية السيطرة على طريق مرور سريع هنا غير بعيد عن الرمادي يفتحوا التنظيم دفعة أخرى من جهة مدينة الخالدية حيث نفذ سلسلة من الهجمات والقصف أدى إلى مقتل عدد من عناصر الحشد الشعبي وقريب من الخالدية تقع الفلوجة التي تشهد مزيدا من الضربات الجوية وتظهر صور يبثها ناشطون من داخل الفلوجة حجم الدمار في الممتلكات العامة والخاصة جراء ذلك القصف ويقول الإعلام الحكومي إن القوات العراقية تستهدف مواقع التنظيم لكن الصور تظهر بيوت للمدنيين بشكل مستمر تتعرض للقصف وفي أمري ذي صلة بتطورات المعارك توجه وزير الدفاع العراقي إلى روسيا في مساع جديدة للحصول على كميات من السلاح فالمعركة الممتدة في الأنبار ومناطق أخرى من العراق تضغط على ميزانية الدولة وتحاول الحكومة الحصول على المزيد من الأسلحة ولو بالدفع بالآجل لكن روسيا وعلى ما يبدو تمتنع من ذلك ولعل زيارة وزير الدفاع العراقي إلى هناك تفتح باب جديدا للتسلح وفي نفس الوقت بابا آخر لإطالة زمن المعارك في العراق