مساحات واسعة من ريف حلب بيد القوات الكردية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

مساحات واسعة من ريف حلب بيد القوات الكردية

27/07/2015
بعد حصار دام عدة أشهر أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية سيطرتها الكاملة على بلدة صرين بريف حلب الشرقي بعد معارك مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين قالت مصادر للجزيرة إنهم انسحبوا عبر نهر الفرات إلى منبجه والباب وقرى ريف حلب الشرقي وكانت البلدة قد شهدت معارك عنيفة بين مقاتلي التنظيم الوحدات الكردية المدعومة بطائرات التحالف الدولي الذي خلف قصفها على صرين منذ أيام قليلة قتلى وجرحى من المدنيين ودمارا هائلا شمل الأبنية السكنية وتعد صرين الواقعة إلى الجنوب الغربي من عين العرب كوباني بوابة لمناطق مهمة يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في ريفي الرقة وحلب وبالسيطرة القوات الكردية عليها غد الطريق مفتوحا أمام مقاتليها إلى سد تشرين على نهر الفرات ومواقع أخرى في ريف الرقة الشمالي الغربي أما في مدينة القامشلي أقصى الشمال الشرقي فسقط قتلى وجرحى في تفجيرات وقعت في سوق الماشية ومقرات للوحدات الكردي داخل المدينة التي تعد كبرى معاقل الأكراد والتابعة لمحافظة الحسكة وكانت الوحدات الكردية في وقت قريب أعلنت قتلها لأفراد من التنظيم وإنها استولت على أسلحة وذخائر عائدة لهم كما أعلنت سيطرتها على حي النشوة الغربية والشرقية من الحسكة حيث تشهد أحياؤها معارك بين القوات الكردية وقوات النظام السوري من جهة ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من جهة أخرى وعلى الرغم من مباغتة التنظيم للقوات الكردية في مقراتها ومواقعها بسيارات ملغمة ومقاتلين انتحاريين على طول جبهات القتال الممتدة مئات الكيلومترات بات واضحا رجحان كفة القوات الكردية في معاركها مع تنظيم بفضل الدعم الجوي لطيران التحالف وغدت هذه القوات قادرة على الوصول إلى معظم مناطق سيطرة التنظيم في شمال البلاد وشرقها