غضب عارم بتشييع شاب فلسطيني بمخيم قلنديا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

غضب عارم بتشييع شاب فلسطيني بمخيم قلنديا

27/07/2015
لعل دموع الرجال والشباب تكون أبلغ من كل الكلمات دموع انهمرت غضبا وحزنا على فقدان حبيب جديد إنه الشاب محمد عطا أبو لطيفة والذي لم يتجاوز الثامنة عشرة من العمر دموع الغضب ازدادت بفعل طريقة القتل التي نفذها جنود الاحتلال بحقه أولا في منزله في مخيم قلنديا ومن ثم بعد اعتقاله ليؤكد الأهالي أنه تم اغتياله هو تم اعتقاله وهو على قيد الحياة وخلال أقل من ساعة تم أعلان استشهاده وحين الكشف عن هذه الجثمان تبين لنا أنه كان مكبلا بالأسلاك الكهرباء وتكسير واضح متعددة من جسمه محمد هو الشهيد الثاني في المخيم خلال أسبوعين و الحادي والعشرون في الضفة الغربية منذ بداية العام في هذه الجنازة كان لافتا ظهور مسلحين ينتمون الذراع المسلح لحركة فتح بعد غياب لسنوات والذي قد يدل على رسالة ميدانية تريد فصائل المقاومة إرسالها ناهيك عن الرسائل السياسية إستيطان وقتل واقتحامات للأماكن الدينية كلها ستدفع القيادة الفلسطينية لأن تدرس وبجدية سلسلة من القرارات تصريحات جاءت أيضا عقب اقتحام قوات الاحتلال الحرم القدسي الشريف صباح الأحد ناهيك عن تضاعف عدد المعتقلين الإداريين من بين 2000 فلسطيني تم اعتقالهم منذ بداية العام وتصعيد القمع بحق الأسرى خاصة في سجني نفحة وريمون يتضح ومنذ تشكيل الحكومة الإسرائيلية التي تضم أحزابا يمينية متطرفة أنها تدفع الفلسطينيين إلى مواجهة ميدانية تهدف لتهجيرهم وتمرير مخططات تسعى لمصادرة وتهويد ما تبقى من الأرض والمقدسات مستغلة انشغال العرب أزماتهم الداخلية جيفار البديري الجزيرة من مخيم قلندية للاجئين شمالي القدس المحتلة