وزير الخارجية الإيراني يقوم بجولة إقليمية
اغلاق

وزير الخارجية الإيراني يقوم بجولة إقليمية

26/07/2015
أكثر من رسالة صدرت من طهران بعد إبرامها الاتفاق النووي مع الدول الكبرى لاسيما تلك المواجهة إلى دول الجوار رسائل تعددت مصادر وتوزعت على كل مستويات السلطة الدينية والسياسية بدءا بالمرشد الأعلى علي خامنئي الرسائل الأحدث حملتها جولة وزير الخارجية محمد جواد ظريف التي يزور خلالها الكويت وقطر والعراق زيارة أكثر فيها الوزير الإيراني من الحديث عن ضرورة التعاون بين دول المنطقة واتحادها في وجه مخاطر بعينها ستواصل إيران تقديم المساعدة في محاربة التطرف والطائفية والإرهاب في هذه المنطقة ونعتقد أننا جميعا في هذه المنطقة معنيون بالتعامل مع هذا الخطر الذي يهدد الجميع تصريحات ستجد من يرد عليها خليجيا لتذكير المسؤولين الإيرانيين بأن الواقع يقول عكس ذلك في سوريا العراق اليمن والبحرين كان خامنئي الأعلى صوتا والأكثر حدة حين أكد أن الاتفاق لن يؤثر في سياسة بلاده تجاه من سموهم الأصدقاء في العراق وسوريا ولبنان أو ما سماهم الشعبين المظلومين في البحرين واليمن رسالة أخرى وإن اختلفت نبرتها وأن تصب في الاتجاه ذاته الشعب الإيراني لا يحافظ على كردستان إيران فحسب بل على بغداد وأربيل لولا دفاع النظام والمقاومين في إيران الله سقطت بغداد وأربيل في يد الإرهابيين وإيران ستبقى مدافعا عن الشعوب المظلومة مؤكدا أن طهران بدأت تستشعر وأن الاتفاق النووي إن لم يطلق يدها في المنطقة فلن يقيدها بأي حال وما الحراك الذي تشهده المنطقة إلا محاولة من طهران وواشنطن لتمرير الاتفاق وتسويقه خليجيا وهذا ما رمت إليه جولة وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر وظريف والزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى المنطقة