عائلات سورية تعيش بمغارات لتربية الحيوانات بتركيا
اغلاق

عائلات سورية تعيش بمغارات لتربية الحيوانات بتركيا

26/07/2015
بعض الجمال يخفي خلفه الماسي وبعض المآسي تعجز الكلمات عن وصفها في هذا الغار أو المنزل أو الحظيرة يعيش تسعة أفراد هم عائلة أحمد ومعهم عدد من الأبقار وبضع كلاب تتفانى العائلة في خدمة الأبقار ويتفانى الذباب والرطوبة والروائح الكريهة في تحويل حياة أفرادها إلى جحيم جحيم ربما لا يوازي في نظرهم ويلات معاركا هجرتهم من مدينتهم السوريه رأس العين إلى أطراف مدينة أورفة التركية في ظروف مشابهة أو أسوة تعيش مئات العائلات السورية متخذه من مغارات تنتشر في الجبال المحيطة بالمدينة ملجأ لها ونادرا ما تتلقى العون من الجهات الإغاثية مجرد التفكير في إرسال الابناء إلى المدرسة هو بعد عن الواقع ومدعاة للانتقال ما يحرم الأطفال من أبسط حقوقهم ويزيد على واقعهم القاتم مستقبلا غامض ما بين جمال هذه المدينة التاريخية ووحشة العيش في مغاراتها تكابد عائلات سورية أسوأ الظروف وتعاني مرارة اللجوء والعوز في انتظار حل ينهي معاناتهم ويعيدهم إلى منازلهم من مدينة أورفة جنوب تركيا محمد عيسى الجزيرة