آلاف الأردنيين يشيعون جنازة أبو زنط
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

آلاف الأردنيين يشيعون جنازة أبو زنط

26/07/2015
آلاف من زملاء أبو زنط وطلابه ورفاق تجربته شاركوا في تشييع جثمانه من فلسطين المحتلة التي شهد نكبتها طفل في الحادية عشرة إلى دمشق ثم الأزهر طالبا وإماما إلى أن اعتقل في القاهرة ورحل منها وصولا إلى بغداد لاستكمال الدراسة وبعدها لاهور ثم الأردن تسلل عبر نهر الأردن قاصدا بلاده فاعتقلته سلطات الاحتلال الإسرائيلي وأبعدته إلى عمان معصوب العينين جمعت جنازة أبو زنط طيفا سياسيا واسعا فحضر رئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله وآخرون رغم تأزم العلاقة بين النظام والمعارضة الإسلامية التي كان أبو زنط واحد من رموزها ويعتبر أبو زنط من كبار علماء بلاد الشام المرموقين والمعروفين بصلابة مواقفهم في الدفاع عما يرونه حقا بينما يواجه علماء آخرون يقتربون من الحكام على حساب المبادئ والحقوق إنتقادات كثيرة منهج الحكام هو منهج استسلام ولذلك الذي يقترب من هذا المنهج ليس فيه ما يجعل الأمة نصيبا في تحرير أرضها رحل الشيخ أبو زنط بعد عقود من العمل الدعوي والسياسي في عدد من الدول العربية تاركا خلفه إرثا من محاضرات ومواقف سببت غضب سلطات حاكمة عليه داخل البلاد وخارجها حصد أبو زنط أعلى الأصوات بين المرشحين في أهم برلمان في تاريخ البلاد السياسي عام تسعة وثمانين من القرن الماضي ثم أعلى الأصوات في برلمان ثلاثة وتسعين أيضا ضرب وهو على المنبر بعد يومين من توقيع اتفاقية السلام بين الأردن وإسرائيل قبل ثلاثة عقود واعتقل مرارا وأحرقت سيارته لكنه ظل ثابتا على مواقفه السياسية وفي آخر هذه المواقف هاجم بشكل لاذع قبل عامين مفتي مصر السابق علي جمعة بخصوص فتواه بقتل المتظاهرين رحيل أبو زنط فتح باب للنقاش هنا في دور العلماء وقدرتهم على صد ما يرونه ظلما عن الناس حتى لو كانوا هم وحدهم من يدفع الثمن حسن الشوبكي الجزيرة عمان