أكثر من سبعين قتيلا من الجيش والحشد في الأنبار
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

أكثر من سبعين قتيلا من الجيش والحشد في الأنبار

24/07/2015
منذ أيام والمدن التي تحيط بالفلوجة تشهد عمليات أمنية واسعة من أجل استعادة القوات الأمنية للمدينة الفلوجة مازالت بيد تنظيم الدولة ولم تستطع القوات الأمنية استعادتها رغم عدة محاولات أمنية تم تنفيذها ولكن دون جدوى منطقة الطراح والتي تبعد مسافة خمسة وثلاثين كيلومترا شمال شرقي الفلوجة شهدت عدة عمليات ضد القوات الأمنية وقد قتل عشرات من أفراد قوات الأمن بتفجير الصهريج ملغم بمواد متفجرة تزن نحو تسعة أطنان بحسب بيان لتنظيم الدولة الذي قال إنه هجوم نفذه شخص داخل سيارته ونجح بالوصول إلى هدفه عند تجمع لقوات الأمن فقد سبق الهجوم مشاغلة بقذائف الهاون لتمكين السيارة من النفاذ إلى عمق المقر الأمني وقالت مصادر أمنية إن عدد القتلى تجاوز السبعين يضاف إلى يوم دام شهدته مدن في الأنبار بعد معارك في الصقلاوية وقرب الرمادي تسبب في مقتل نحو مائة وسبعين من قوات الأمن الخميس بينما لم تصدر أي بيانات تحدد الخسائر في صفوف تنظيم الدولة الذي يتكتم بدوره على خسائره ولا ينشر غالبا إلا أولئك الذين يقومون بتنفيذ العمليات الانتحارية منطقة الطراح تحديدا شهدت في اليوم الأول من انطلاق عملية استعادة الأنبار قبل نحو أسبوعين هجوما لتنظيم الدولة بخمس عربات مفخخة دفعة واحدة قتل في ذلك الهجوم يومها عشرات من قوات الأمن بينهم ثلاثة من كبار قادة ميليشيا بدر المنضوية حاليا تحت لواء الحشد الشعبي وتم تشييع جنائزهم بموكب الرسمي حضره عدد من قادة الكتل السياسية في البلد تقول القوات الأمنية إنها ما زالت تنجح في عملياتها الأمنية التي تهدف إلى تقطيع خطوط الامداد من وإلى الفلوجة والرمادي ومناطق أخرى وتنشر قوات الأمن العراقية صورا بشكل مستمر لعناصرها وهم يطلقون القذائف الصاروخية باتجاه الفلوجة والرمادي وتتحدث باستمرار عن انتصارات تحرزها كما تقول إن خططها العسكرية تحقق تقدما نوعيا