جيش الاحتلال يستولي على مناطق جديدة بالجولان
اغلاق

جيش الاحتلال يستولي على مناطق جديدة بالجولان

23/07/2015
المنطقة العازلة في الجولان السوري التي انسحبت منها الأمم المتحدة عقب سيطرة المعارضة على مناطق واسعة من محافظة القنيطرة وفي العام الماضي غدت مرتعا لآليات الاحتلال الإسرائيلي التي نصبت أسلاكا شائكة جديدة بعد أن اقتلعت خياما لعشرات النازحين وجرفت عشرات الأمتار المربعة من المنطقة الحرجية بهدف احتلال مزيد من أراضي الجولان السوري يقولوا أهالي جباثا الخشب إن اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المنطقة تعود إلى منتصف عام 2012 حين سمحت قوات الرقابة الدولية للإحتلال بحفر نفق مليء بالأسلاك الشائكة على طول الشريط المحتل وبعمق يصل أحيانا إلى ألف متر داخل المنطقة العازلة وفي أواخر عام ألفين وثلاثة عشر وسع جيش الإحتلال الإسرائيلي وبعلم من الإنيدوف حدود الشريط المحتل المتفق عليها في اتفاقية عام أربعة وسبعين بعمق يبلغ خمسمائة متر داخل الخط الأحمر وبطول ثلاثة كيلومترات بهدف حماية قاعدة رويس الحمراء العسكرية المطلة على منطقة الشحار أول تقدم كان على مسافة يوم يعني يصل إلى الواحد كيلومتر بنسب متفاوتة يصل إلى 1 كيلومتر في أواخر 2012 ووضع حفر خندق ووضع عليه الشريط من جبل الشيخ إلى حدود الأردن التقدم الثاني كان من نقطة رويسة الحمرا باتجاه الشرق باتجاه العمق داخل أراضينا كان بحدود خمسمائة متر عرض على طول ثلاثة كيلومتر طبعا هذا الأمر كان بوجود اليونيفيل اليوان طائرات الاحتلال الإسرائيلي لا تبرح المنطقة وهي تحمي جرافات الإحتلال الإسرائيلي بالتنسيق مع قوات الإحتلال البرية في خطوة تثير ظنا لدى المراقبين بأن الاحتلال ينوي التوغل أكثر فأكثر داخل المنطقة العازلة تكرر توغل الاحتلال الإسرائيلي داخل أراضي المنطقة العازلة المحرمة عليه دوليا كان آخرها بقوة السلاح يثير مخوف لدى السوريين من نية الاحتلال التقدم أكثر داخل الأراضي المحررة مدعوما بصمت دولي في ظل حالة الفوضى التي تعيشها البلاد محمد نور الجزيرة من المنطقة العازلة في الجولان السوري