تحديات عاجلة أمام الحكومة اليمنية
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :محكمة النقض المصرية تؤيد أحكاما بإعدام 20 شخصا في قضية "مذبحة كرداسة"
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ

تحديات عاجلة أمام الحكومة اليمنية

23/07/2015
معركة المعاشيق آخر معارك استرجاع عدن من قبضة الحوثيين وقوات صالح تمسك بها حتى آخر رمق لما لها من رمزية بسبب وجود القصر الرئاسي فيها كما يؤرق الحوثيين والرئيس المخلوع ربما أكثر من خسارة معارك هو عودة السلطة الشرعية وقدرتها على ممارسة مهامها على الأرض اليمنية الحكومة الشرعية تعرف ذلك جيدا ولذلك سارعت إلى إرسال وزيرين هما وزير الداخلية ووزير النقل بالإضافة إلى رئيس جهاز الأمن القومي إلى عدن وقالت إن وزير الأشغال العامة ووزير الاتصالات ووزير المياه والبيئة سيصلون خلال الأيام القادمة ويشير هذا التحرك السريع للحكومة الشرعية إلى أنها تعي أهمية وجودها على الأرض في هذه المرحلة الحساسة وضرورة الاستفادة من الوضع الجديد الذي يمكنها من التحرك من مدينة بأهمية عدن وتسير ميناء ومطار دوليين كما أن التحديات كبيرة والأوضاع لا تحتمل فراغا في السلطة ففي عدن وصل الوضع الإنساني إلى مستوى كارثي بسبب المواجهات المسلحة التي استمرت 4 أشهر ومنعت الحوثيين وقوات صالح وصول أي مساعدات إليها الآن وبعد تحرير عدن تمكن برنامج الغذاء العالمي من إرسال سفينة إلى ميناء المدينة تحمل ثلاثة آلاف طن من المساعدات الغذائية تكفي مائة وثمانين ألف شخص خلال شهر ويتوقع أن تصل سفن أخرى خلال الأيام القادمة الحياة عادت أيضا إلى مطار عدن الذي استقبل طائرة عسكرية سعودية تحمل مساعدات خلال أربعة أشهر لم يستقبل مطار أي طائرة وهو الآن يستعد لاستقبال مساعدات سعودية أعلن عن وصولها عبر جسر جوي لكن الحكومة الشرعية ستجد نفسها في مواجهة تحديات عاجلة على المستويين الإنساني والعسكري سيكون لطريقة معالجتها تأثير على تطورات الأوضاع لاحقا فالحالة الإنسانية الكارثية في عدن وفي باقي المحافظات اليمنية تحتاج معالجة عقلانية وتوزيع المساعدات على المتضررين بشكل عادل لن يكون مهمة سهلة أما على المستوى الأمني والعسكري فلتأمين عدن يجب إخراج الحوثيين من لحج وأبين وسيكون للمعارك التي تدور في محيط قاعدة العند في لحج أهمية كبيرة لوضعها الإستراتيجي وتحتاج المقاومة الشعبية للدعم في مدينة تعز ثاني أكبر مدينة يمنية لأن تحرير هذه المدينة لا يقل أهمية عن تحرير عدن كما أن حسم المعارك في محافظة مأرب سيجعل المقاومة الشعبية وقوات الجيش الموالية للشرعية قادرة على نقل الضغط على الحوثيين في العاصمة صنعاء كل هذه التحديات تحتاج لخطوات مدروسة على المستويين السياسي والعسكري من قبل الحكومة اليمنية الشرعية