انتهاكات إنسانية صادمة في جنوب السودان
اغلاق

انتهاكات إنسانية صادمة في جنوب السودان

23/07/2015
أكثر من تسعة عشر شهرا مرة منذ اندلاع القتال بجنوب السودان في ديسمبر من عام ألفين وثلاثة عشر وساكنة البلد الممزق تواجه المزيد من الانتهاكات وتعيش في ظل مخاوف من انتشار الجوع بشكل غير مسبوق منظمة هيومن رايتس ووتش وصفت ما حدث من انتهاكات على يد أطراف النزاع في جنوب السودان بأنها صادمة ومروعة وتضعها ضمن قائمة جرائم الحرب وبحسب تقرير للمنظمة استند على شهادات أكثر من مائة وسبعين شخصا ممن نجوا أو شهدوا عمليات القتل هناك فإن جيش جنوب السودان والقوات الموالية له قامت بدهس مدنيين بالدبابات بعد قتلهم كما قامت بعمليات اغتصاب ونهب على نطاق واسع لممتلكات مدنيين في آخر هجوم عسكري على ولاية الوحدة منذ أبريل الماضي وتقول هيومن رايس ووتش إنها وثقت 60 عملية قتل غير قانونية ضد المدنيين من شنق وقتل بالرصاص وعمليات حرق لمدنيين أحياء من النساء والرجال والأطفال بما في ذلك كبار السن وأن أكثر من 25 قرية قامت القوات الحكومية والمليشيا التابعة لها بإحراقها عمدا ودمرت متاجرها ومعداتها الزراعية ومحاصيلها وتقول المنظمة إنها سجلت ثلاثة وستين حالة اغتصاب بما في ذلك حالات اغتصاب جماعي ودعت في تقريرها مجلس الأمن الدولي إلى توسيع العقوبات الفردية التي تستهدف قادة عسكريين ومسؤولين حكوميين وتكوين محكمة مختلطة للمساءلة كما دعت إلى فرض حظر أسلحة على أطراف الصراع للمساعدة في تقليل أو وقف الهجمات المستمرة على المدنيين ونتيجة لاستمرار القتال في جنوب السودان ثمة مخاوف جدية من تردي الأوضاع الإنسانية فيه فقد حذرت الأمم المتحدة من ازدياد مستويات الجوع والفقر في البلاد وتوقعت أن يواجه سبعون في المائة من سكانها الجوع في موسم الأمطار خلال هذا العام مخاوف يبدو أنها ستظل في ازدياد ما لم يحل السلام الحقيقي تضمد فيه الجراح وينصف فيه كل محزون و مكلوم