مهرجان قرطاج الدولي يشهد تراجعا في الإقبال
اغلاق

مهرجان قرطاج الدولي يشهد تراجعا في الإقبال

22/07/2015
رحلة أكثر من خمسة وثلاثين عاما واكب عبد الرحمن خلالها جميع دورات مهرجان قرطاج المهرجان ولطالما كان فضاء مناسبا لبيع باقات الفل والياسمين وهو يقيس حجم مداخيله بقيمة العروض الفنية التي تقبل عليها الجماهير مما جعله هذا العام يفكر في مكان إضافي لبيع الياسمين بسبب غياب الأسماء الفنية الكبرى عن فعاليات المهرجان دورة مهرجان قرطاج في هذه السنة أثارت جدلا واسعا في صفوف كثير من النقاد الذين اعتبروها الفعاليات ضعيفة ولا ترقى لمستوى عراقة المهرجان الذي تعود على امتداد أكثر من خمسين عاما على استضافة أهم الفنانين العالميين لكن إدارة المهرجان ترى أن قيمة العروض لا تتحدد بالأسماء فحسب بل بانفتاح المهرجان على التجارب الفنية الجديدة والمتنوعة فن تجارب والفنون كذلك هو وسيلة للتخاطب وللتواصل وهذا هو الدور مهرجان قرطاج أنه يساهم في تقريب الشعوب أو تقريب ثقافات الشعوب من بعضها وأن يلتقي الجمهور أو الجماهير مع الفنانين بتنوع تجاربهم ولعل أكثر ما يثير مخاوف الأوساط الفنية التونسية من تراجع مستوى العروض الفنية لمهرجان قرطاج هو بروز مهرجانات عربية منافسة قد تخطف الأضواء من قرطاج خاصة أنها تمكنت من تحقيق نجاحات هامة في وقت وجيز عن طريق استقطاب أشهر الأسماء الفنية العالمية يعد مهرجان قرطاج أحد أضخم واعرق المهرجانات الفنية في العالم العربي غير أن غياب الأسماء الفنية المهمة عن دورته الحادية والخمسين يثير انتقادات واسعة حول مآل إليه مستوى العروض الفنية ميساء الفطناسي الجزيرة