كوبا تعيد فتح سفارتها بالعاصمة الأميركية
اغلاق

كوبا تعيد فتح سفارتها بالعاصمة الأميركية

21/07/2015
داخل مقر السفارة الكوبية التي تفتتح لأول مرة منذ خمسين عاما النشيد الوطني الكوبي في قلب عاصمة العدو سابقا واشنطن أدت الدبلوماسية الهادئة والمفاوضات السرية التي أدارها الرئيس أوباما قبل عامين بواسطة الفاتيكان إلى طي صفحة الخلافات مع كوبا ووصل إلى أمريكا وزير خارجية كوبا في زيارة رسمية لأول مرة منذ عام ثمانية وخمسين لافتتاح سفارة بلاده التي ظلت مغلقة أكثر من خمسين عاما غير أن مهمة الترميم العلاقة ستكون صعبة وطريق طويلا حسب المبعوث الكوبي الذي كرر هنا طلبات بلاده رفع الحصار المالي الذي سبب لشعبنا الكثير من العناء ثم وقف احتلال أراضي غوانتنامو واحترام السيادة الكوبية هي التي ستعطي معنى لهذا الحدث التاريخي في فترة الحرب الباردة وعندما وصل الشيوعيون إلى الحكم اعتبرت الولايات المتحدة كوبا تهديدا لأراضيها آنذاك قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع الجمهورية الناشئة تحت قيادة فيدل كاسترو عام واحد وستين من القرن الماضي مع وصول أوباما للبيت الأبيض تغير الموقف الأمريكي وقررت الولايات المتحدة بأن سياسة المقاطعة الشاملة على مدى خمسة عقود فشلت وحان وقت التغيير تجسد التغيير في استقبال وزير خارجية أميركا جون كيري لنظيره الكوبي الذي أعاد التأكيد مجددا عقب اجتماعهما على حقوق كوبا في استعادة خليج غوانتنامو ورفع الحصار عن كوبا نحن لا نتحدث عن شروط وإنما عن الحاجة لتحقيق تقدم بناء على حوار ينطلق من مبدأ احترام سيادة وسلوك متحضر رغم خلافاتنا العميقة ورد الطرف الأمريكي بأنه مستعد للحوار وأن العقوبات سترفع مستقبلا نتمنى أن يرفع الحصار التجاري في الوقت المناسب لبناء اسس علاقة قوية وفيما يخص مسألة استئجار جزيرة غوانتنامو فلم تكن هذه المرة موضوع بحث بخصوص القاعدة البحرية غير أننا نتفهم مشاعر الكوبيين الخلافات بين البلدين عميقة متنوعة وكثيرة لكن الطرف الأمريكي حاول اليوم أن يعطيها صبغة متفائلة كأن رفع مثلا إسم كوبا من قائمة الدول الداعمة للإرهاب كان قدمت تسهيلات مثلا للكوبيين والأمريكيين من أجل السفر وبعض تسهيلات في مجال تبادل المالي وذلك كله في خطوة أمريكية بطيئة وجد حذرة اتجاه هافانا والكوبيين ناصر الحسيني