قتلى وجرحى جراء أعمال عنف في بوروندي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قتلى وجرحى جراء أعمال عنف في بوروندي

21/07/2015
قطع طرقات وأعمال عنف تخللها سقوط قتلى من المعارضة هكذا يبدو المشهد في بوروندي منذ أسابيع عدة بعد قرار الرئيس الحالي بيير نكورونزيزا الترشح لفترة رئاسية ثالثة وسط انتقادات من دول كثيرة منها الولايات المتحدة وبلجيكا وأكدت فيها الأخيرة أنها ستعيد النظر في تعاونها مع مستعمرتها السابقة معظمنا يعرف الشخص المقتول إنه عضو في المعارضة لقد استطاع الإفلات من رجال الأمن لكنهم اعتقلوه وقتلوا في هذه الأثناء ضهر رئيس بوروندي الحالي في قريته وبين أنصاره ببزته الرياضية مفضلة وعلى دراجته الهوائية سعيا للفوز بولاية رئاسية ثالثة متجاهل الانتقادات الدولية وتحركات الشارع ومقاطعة معظم أحزاب المعارضة لهذه الانتخابات علينا السماح للشعب بالتصويت واختيار الشخص الذي يثقون به واختيار البرنامج الانتخابي المناسب لهم الشعب سوف يختار البرنامج وفقا للماضي والحاضر والمستقبل هذه البرامج سوف ترشيد الناخب المرشح الأفضل الذي سوف يعمل على ترسيخ الديمقراطية والحفاظ على السلام والأمن في بلدنا الأمين العام للأمم المتحدة دعا سلطات بوروندي للعمل على فرض الأمن وإجراء انتخابات رئاسية بشكل سليم وطالب الجميع بالإمتناع عن أعمال العنف والمحصلة كانت كما يبدو في هذه الصور إقبال ضعيف على صناديق الاقتراع اقتصر جله على رجال الجيش والحكومة في ظل ترجيح كثير من المراقبين أن ينجح رئيس بوروندي في الحصول على ولاية رئاسية ثالثة وهو ما ينذر بوضع البلاد في حالة انقسام شعبي وعزلة دولية قد تحرمها من مساعدات هي في أمس الحاجة إليها