جدل بمصر حول مشروع "قانون تداول المعلومات"
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

جدل بمصر حول مشروع "قانون تداول المعلومات"

21/07/2015
قد لا يكون فضاء كهذا مباحا للمصريين في القريب العاجل فالحكومة المصرية تعكف حاليا على إعداد مشروع قانون لحرية تداول المعلومات القانون المرتقب أثار ردود أفعال غاضبة بين نشطاء على فيسبوك وتويتر وجدلا كبيرا بين الصحفيين والإعلاميين والقانونيين بسبب ما تردد عن اشتماله على عقوبات بالسجن لمن يكتب على مواقع التواصل ما تعتبره السلطات شائعات كاذبة مسودة القانون التي أعدتها وزارة العدل وفق الصحف المصرية فجرت جدلا متزامنا مع جدل وانتقادات واسعة لم تنتهي بعد حول قانون الإرهاب المرتقب هو الآخر والذي حوى مواد اعتبرتها نقابة الصحفيين مقيدة لحرية النشر النقابة احتجت بالمادة السابعة والسبعين من الدستور الصادر بعد الإطاحة بمرسي والتي تؤكد على ضرورة أخذ للنقابات المهنية لمشروعات القوانين المتعلقة بالمهنة يثير القانونان تخوف بالغ رغم عدم صدورهما فعليا بسبب الأجواء المشحونة بالفعل ما توصف بالأذرع إعلام النظام والتي تعمل ومنذ الانقلاب على تشيش الشعب معنويا بدعوى الحرب على الإرهاب منظمات حقوقية حذرت من تحول رغبات رئيس الجمهورية إلى قوانين في ظل انفراده بسلطتي التشريع والتنفيذ دون وجود برلمان منتخب تؤكد تلك المنظمات مخاوفها حين تريد أن السيسي أصدر في عام واحد من رئاسته مائتين واثنين وثلاثين ما بين قرار وقانون اعتبرت مخالفة للحقوق والحريات يبقى أن العقلية الحاكمة في مصر بعد الانقلاب العسكري كما يرى نشطاء تفكر بأسلوب من ينتمي لعقود خلت لم تكن فيها وسائل التواصل متجددة تجعل من المستحيل التفكير في وضع قيود على تداول المعلومات لا أحد بالتأكيد يحب الشائعات ولا ترويجها ولكن القانون المنتظر لن يحمل تعريفا قاطعا للشائعة ما يبقي الأمر نسبيا وخاضعا لأهواء الساسة ورجال الأمن فضلا عن أن تجريم إصدار بيانات تخالف بيانات الجيش والشرطة وهو ما سينص عليه قانون الإرهاب حالا صدوره يضع عقول الناس تحت رحمة دعاية النظام في دولة لا تقبل أصلا منذ عامين أي صوت للمعارضة