بدء التصويت في الانتخابات الرئاسية ببوروندي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

بدء التصويت في الانتخابات الرئاسية ببوروندي

21/07/2015
وسط أجواء من العنف والتوتر السياسي يدلي نحو أربعة ملايين ناخب بوروندي بأصواتهم في انتخابات رئاسية مثيرة للجدل بالتأكيد فإن الشخص الذي ستصوت له سأطلب منه أن يوفر الأمن والحماية للجميع ويحقق الاستقرار في البلاد في سوريا ورغم مقاطعة أحزاب المعارضة الرئيسية للانتخابات وتشكيك الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة في مصداقيتها قرر الرئيس الحالي بيار نكورونزيزا خوضها متحديا بذلك الضغوط المحلية والإقليمية والدولية ويتوقع أن يفوز انكورونزيزا بهذه الانتخابات التي تطعن المعارضة في شرعيتها وتعتبرها غير حرة ولا نزيهة فوز سيمنحه بولاية رئاسية ثالثة في بوروندي إحدى أفقر دول العالم ويرى نكورونزيزا أن لديه حكم من المحكمة الدستورية ودعم القوية من أنصاره الذين يرون أن من حقه الترشح للانتخابات بيد أن المعارضة تقول إن ترشحه لولاية ثالثة يناقض الدستور الحالي للبلاد الذي يسمح بتولي هذا المنصب لولايتين فقط ومنذ أن أعلن انكورونزيزا نيته الترشح تعيش البلاد على وقعت أعمال عنف دامية راح ضحيتها أكثر بمائة شخص منذ أبريل نيسان الماضي وتسبب العنف في نزوحي 250 ألف شخص إلى دول مجاورة وشهدت بروند انقلابا عسكريا فاشلا في مايو الماضي ما زاد من حدة الانقسام السياسي والتدهور الأمني وبعد ساعات من افتتاح مراكز الاقتراع سمع دوي انفجارات ووقع إطلاق نار في العاصمة أدى إلى مقتل شخصين على الأقل ويبقى الترقب المشوب بالخوف والحذر سيد الموقف في البلاد تحسبا التداعيات التي قد تنجم عن هذه الانتخابات خصوصا في ظل إصرار كثير للبورونديين على عدم القبول بيكر نزيزا رئيسا للبلاد مهما كلف ذلك من ثمن