المعارضة السورية تسيطر على الجبل الشرقي بريف دمشق
اغلاق

المعارضة السورية تسيطر على الجبل الشرقي بريف دمشق

21/07/2015
لم تحسم بعد أو تهدأ حتى الآن معركة الزبداني التي بدأت قبل أكثر من أسبوعين رغم محاولات قوات النظام السوري المدعومة بافراد من حزب الله اللبناني المتكررة للتقدم داخل المدينة بينما يتحدث كل طرف عن انتصار حققته قواته داخلها فصائل المعارضة السورية المسلحة المدافعة عن المدينة أعلنت أنها أحرزت تقدما واسعا عقب هجوم شنته على مواقع قوات النظام وحزب الله اللبناني في الجهة الشرقية من المدينة وتمكنت من السيطرة على منطقتي السكرة والمزارات في الجبل الشرقي بينما قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا إن وحدات الجيش بالتعاون مع ما سمتها المقاومة اللبنانية ضيقت الخناق على التنظيمات الإرهابية في الزبداني كما أعلن حزب الله عبر قنواته الإعلامية أن قواته التي تقود المعركة دعما للجيش السوري سيطرت على مناطق عدة داخل وحول مدينة الزبداني وأنها تحكم سيطرتها على المدينة بالكامل لكن الأنباء الواردة من ساحة المعارك تشير إلى أن هذه القوات تكبدت خسائر بشرية ومادية كبيرة ولم تستطع إحراز أي تقدم رغم سياسة الأرض المحروقة التي تنتهجها بالقصف الكثيف والعنيف على الأحياء السكنية ويأتي التركيز حاليا على مدينة الزبداني باعتبارها آخر مدينة حدودية مع لبنان في ريف دمشق تسيطر عليها المعارضة وفي حال أحكمت حزب الله قبضته عليها يكون بذلك قد سهل تنقلاته وإمداداته بين سوريا ولبنان طول المعركة ونتائجها المؤقتة أجبرت الطرفين على تغيير خططهم فقوات النظام السوري اضطرت إلى اتباع إستراتيجية التضييق وقطع خطوط الإمداد عن مقاتلي المعارضة في محاولة لاستنزافها بدل الحسم السريع فيما لجأت قوات المعارضة إلى فتح جبهات أخرى لتخفيف الضغط على مدينة الزبداني كضرب مواقع القوات المحاصرة للمدينة من الخلف أو بتكثيف الهجمات في البلدات المجاورة لها في ريف إدلب شمالا وفي حلب تطورات المعركة وما خلفته من أضرار كبيرة على الزبداني وسكانها ضاعفت من حالة النزوح بسبب نقص الغذاء المواد الأساسية في المدينة التي تعيش حصارا خانقا بينما يحشد النظام معركة عسكريا وإعلاميا ولم يحقق أهدافه فيها حتى الآن