القوات الأفريقية تتوعد الشباب المجاهدين بالهزيمة
اغلاق

القوات الأفريقية تتوعد الشباب المجاهدين بالهزيمة

20/07/2015
هي زيارة قائد القوات الإفريقية في الصومال إلى جبهات القتال التي يصفها المراقبون بأنها تهدف إلى رفع معنويات هذه القوات بعد حديث سكان ومسؤولين محليين عن جلائها عن بعض المدن والبلدات في جنوب الصومال انسحاب القوات الإفريقية من بعض البلدات وإن كان مسؤولون حكوميون صوماليون قالوا إنه تكتيك عسكري وانتقال من موقع آخر تمليه طبيعة الصراع في الصومال فإن القيادة الإفريقية إعتبرتها أخبارا كاذبة الهدف منها توجيه رسالة خاطئة عن بعثة الاتحاد الإفريقي وبث الرعب في نفوس المواطنين في المناطق المحررة من قبضة حركة الشباب مؤكدة مواصلة قتالها هذه الحركة دعايات حركة الشباب لن تنجح ووضع قواتنا في جميع المناطق جيد جدا تمكنوا فقط من نصب كمين لقواتنا وتنفيذ هجوم مباغت على موقع عسكري وهذا لا يعني نصرا لحركة الشباب حركة الشباب ستخسر لازالت خاسرة وسنوجه لهم ضربة قاضية في الأيام القليلة المقبلة ويعزو المراقبون هذه الانسحابات إلى الهجوم الذي شنه مقاتلو حركة الشباب في أواخر الشهر الماضي على قاعدة للقوات الإفريقية بمنطقة لاغو في جنوب الصومال وقتل وأصيب فيه أكثر من 50 جنديا من هذه القوات وهو ما يؤشر في رأي المراقبين إلى أن خططها العسكرية في حاجة إلى مراجعة الحقيقة أن الخسائر في موقع ليجو للقوات الإفريقية كانت لها صدمة نفسية أدت إلى انسحاب القوات البورندية من بعض مواقعها قبل أن تعوضها قوات اثيوبية تساعد هجمات حركة الشباب على مواقع للقوات الأفريقية والصومالية يأتي في وقت أعلنت فيه قيادة بعثة الإتحاد الإفريقي بدأ حملة عسكرية واسعة للسيطرة على ما تبقى من المدن والبلدات الخاضعة لسيطرة حركة الشباب كانت الحركة قد خسرت العديد من معاقلها في جنوب ووسط الصومال منذ إخراجها من مقديشو في عام 2011 لكنها ما تزال تسيطر على مناطق ريفية شاسعة في البلاد عمر محمود الجزيرة مقديشو