غضب في الشارع اليوناني من القيود المصرفية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

غضب في الشارع اليوناني من القيود المصرفية

02/07/2015
مشادة كلامية في إحدى الطوابير التي بدأ اليونانيون يلتحقون بها يوميا أمام آلات السحب إلكتروني بعد إخفاق مفاوضات الحكومة مع الدائنين بعظهم استغل هذه الفرصة يشجع الناس على التصويت بلا في الاستفتاء المقبل إلا أن ذلك أثار غضب آخرين ممن يرفضون القيود التي فرضتها الحكومة على النظام المصرفي يقولون إنه لم يكن في الحسبان سأتحدث معك بصراحة وبما أشعر ما يحدث للشعب اليوناني حاليا هو أمر مخز للغاية وهذا عار ولم أكن أتوقع أن نكون في هذا الوضع وهذا بسبب السياسيين الجاهلين إنه أمر يفوق الغضب لأن هناك اغبياء يحكمون وهذه أسوأ حكومة منذ قرنين سحبت اموالي من قبل لأني كنت اخشى ان يقع ما وقع الان المصارف التي شهدت نزيفا بأكثر من خمسة عشر مليار يورو الشهر الماضي تم إغلاقها بعد إخفاق مفاوضات الحكومة مع الدائنين من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي ولم تسمح المصارف للمواطنين إلا بسحب 60 يورو يوميا فبقي القطاع المصرفي مجمدا إلى حين إجراء الاستفتاء الذي دعت إليه الحكومة تسيبرس حول خطة التقشف التي ودعها لها الدائنون القطاع حالهم في حالة انتعاش وننتظر لرؤية ما إذا كان سيستفيق لهذه الحالة بأي وضع لأنه إذا ظل على هذه الحالة فإن القطاع البنكي في اليونان لم يتم تأميمه بل إنه سيتحول إلى الآليات الأوروبية بعض المصارف فتح خصيصا لدفع معاشات المتقاعدين ممن لا يملكون بطاقات ائتمان لكن الكثيرين يخشون من أن تلجأ الحكومة إلى الاقتصاص من مدخراتهم في البنوك إذا لم يفرج الدائنون الأوروبيون عن نحو ثمانية مليارات يورو ضمن خطة الإنقاذ الأوروبية قد يحن اليونانيين إلى العودة للتعامل للدراخمة بدلا من اليورو لكن انسحاب اليونان من العملة الأوروبية الموحدة لا يبدو سهلا على الأقل لأن مجموعة اليورو لم تأخذ بالحسبان قضية انسحاب بعض أعضائها مينة حربلو الجزيرة