وزراء حكوميون يعودون ويجتمعون في عدن
اغلاق

وزراء حكوميون يعودون ويجتمعون في عدن

18/07/2015
بعد ما يقارب الأربعة أشهر من وجودهم خارج اليمن بدأ وزراء ومسؤولون في الحكومة اليمنية العودة إلى البلاد مع تقدم العمليات العسكرية ونجاحها في تحرير مناطق عدة من سيطرة مليشيات الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وفي مقدمة تلك المناطق محافظة عدن تفقد الوزراء والمسؤولون أهم المواقع التي حملت آثار الدمار جراء الحرب ومنها مطار عدن وكان لابد من التخطيط للمرحلة المقبلة ولهذا اجتمعوا مع المسؤولين المقيمين من محافظين وغيرهم لبحث المتطلبات العاجلة في هذه الفترة ومنها إعادة الأوضاع إلى حالة الاستقرار الأمني والاقتصادي واستعادة الخدمات الأساسية وإدخال المعونات والمساعدات لإغاثة الأهالي وتخفيف معاناتهم فضلا عن إجلاء الجرحى وكان أهم الأهداف على طاولة النقاش التخلص من الجيوب المتبقية للحوثيين في عدن لازالت هذه المليشيات تهدد أمن واستقرار هذه المحافظة نحن نقول للجميع لا هدنة اليوم ولا حوار مع هذه الميليشيات التي تستخدم أهلنا وتستخدم أخواننا أيضا دروع بشرية في التواهي وفي ما تبقى في لحج وأبين وبموازاة هذا الحراك السياسي والتنفيذي استمرت العمليات العسكرية التي تقودها المقاومة الشعبية في التقدم لتنهي ما تبقى من وجود للحوثيين وقوات صالح خصوصا في منطقة التواهي ثم التقدم نحو محافظة لحج لاستعادة السيطرة عليها وبدعم من طائرات التحالف جاءت عمليات الهجوم من المقاومة الشعبية باتجاه قاعدة العند الجوية في لحج وهي القاعدة الاستراتيجية الكبرى في البلاد وتعد حاليا معقلا رئيسيا للحوثيين وقوات صالح ودمرت طائرات التحالف تعزيزات عسكرية للحوثيين كانت في طريقها من محافظة أبين إلى عدن وأعلنت المقاومة مقتل أحد القادة الميدانيين في مليشيا الحوثي مع عدد من مرافقي إضافة إلى استسلام أكثر من مائة منهم كما أعلنت اعتقال عشرة من ضباط الحرس الجمهوري التابعين لقوات الرئيس المخلوع صالح وكذلك أعلنت المقاومة خسارتها أربعة من أفرادها قتلوا برصاص قناص في منطقة المعاشيق في كريتر