معارك بالأنبار وقذائف على الفلوجة بالعراق
اغلاق

معارك بالأنبار وقذائف على الفلوجة بالعراق

18/07/2015
وتيرة المواجهات الدائرة بين الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي من جهة وتنظيم الدولة الإسلامية من جهة أخرى فارتفاع بمحافظة الأنبار غرب العراق فلم تمضي أيام على حديث وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي عن المعارك التي دارت في منطقة حصيبة الشرقية الواقعة قرب قاعدة الحبانية الجوية بمحافظة الأنبار والتي أدت إلى تراجع القوات تنظيم الدولة الإسلامية وفقا للعبيدي حتى عادت مصادر عسكرية عراقية لتؤكد أن المعركة في تلك المنطقة لم تحسم بعد المواجهات مستمرة والمعارك على أشدها مما اضطر قوات الجيش ومليشيا الحشد الشعبي إلى اتباع استراتيجية التمركز في مواقع حصينة وقصف أهدافها بالصواريخ والراجمات والدبابات وتفسر هذه التحركات ربما حديث رئيس الوزراء حيدر العبادي عن حدوث تغيير طارئ في خطة استعادة محافظة الأنبار من سيطرة تنظيم الدولة تم إعادة النظر بالخطط الموضوعة من أجل الإسراع بتحرير أهلنا بالأنبار من قبضة الدواعش المجرمين وإيقاف هذه الهجمة الإرهابية الإجرامية لداعش على مواطني الانبار في غضون ذلك كانت القذائف الصاروخية التي تطلقها قوات الجيش ومليشيا الحشد الشعبي تنهال على أحياء الأندلس والرسالة وجبيل في مدينة الفلوجة فأوقعت ضحايا من المدنيين وألحقت أضرارا بمنازلهم فضلا عن تسبب القصف موجة نزوح للسكان أدت إلى تكدسهم عند معبري الفلاحات والبوشجل تأتي هذه التطورات بعد يوم دام شهدته مدينة خان بني سعد بمحافظة ديالى شرقي العراق إذ بلغ عدد ضحايا تفجير سيارة ملغمة وسط سوق في المدينة مائة وخمسة عشر قتيلا ونحو مائة وسبعين جريحا ويسلط هذا الهجوم الضوء على جدوى الخطط الأمنية والعسكرية المتبعة من قبل حكومة ومدى قدرتها على تجنب الضربات المؤلمة وسط جبهات متنقلة من منطقة لأخرى