خامنئي: الاتفاق النووي لن يغير سياسة طهران
اغلاق

خامنئي: الاتفاق النووي لن يغير سياسة طهران

18/07/2015
أنتظر مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي خطبة صلاة العيد ليدلي بدلوه بشأن ما بعد الاتفاق النووي لبلاده فأمام آلاف المصلين ومن مصلى الإمام الخميني وجه خامنئي أكثر من رسالة لأكثر من طرف بعضها إلى من تباينت آراؤهم داخليا حول الاتفاق وتفاصيله وآليات تنفيذه ومن يتوجسون إقليميا من تعزيز إيران نفوذها في المنطقة لم يقول الرجل بصريح العبارة إن الاتفاق حظي بموافقة لكنه قدم ما بدا أكبر رسالة دعم يمكن أن يتلقاها الرئيس حسن روحاني على مسؤولي البلاد دراسة وتدقيق بنود النص بشكل دقيق إنه بما يحفظ المصالح القومية للبلاد إن تم التصديق على النص أم لم يتم لن نسمح لأي استغلال للاتفاق ضد أسس النظام إلى الخارج بدأ حديث خامنئي أكثر مباشرة سواء فيما يتعلق بالعلاقات مع الولايات المتحدة ودرجة الاختلاف معها أو إزاء من سماهم الأصدقاء في المنطقة بالنسبة لخامنئي لا تفاوض على القضايا الدولية تم التصديق على النص أنه لم يتم سنواصل دعمنا لأصدقائنا في المنطقة في سوريا حكومة وشعبا والعراق ولبنان وفلسطين و الشعبين اليمني والبحريني المظلومين إذن لا تغيير في السياسة الخارجية الإيرانية لاسيما في شقها الإقليمي تأكيد يأتي ليعزز شواهد قلق في المنطقة يبدو أن الولايات المتحدة معنية بالرد عليها لا يمكن الحديث عنه هو التزامنا باستقرار المنطقة وامن حلفائنا وشركائنا وكافة الخيارات المتاحة أمام الرئيس أوباما ستكون متاحة أيضا امام الرؤساء المقبلين ومن ضمنها الخيار العسكري توقعات مقابل قلق وأسئلة مقابل تأكيدات حالة يبدو أن الاتفاق النووي الإيراني آثارها وهو ما سيكون على موفدي واشنطن إلى المنطقة الخوض فيه إبتداءا من وزير الدفاع كارتر الذي يصل غدا ووزير الخارجية جون كيري الذي يصل مطلع الشهر المقبل