تعزيز الإنتاج النفطي في حقول الكويت الشمالية والغربية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تعزيز الإنتاج النفطي في حقول الكويت الشمالية والغربية

18/07/2015
مضى أكثر من تسعة أشهر منذ إغلاق حقل النفط في الخفجي وما يزيد عن شهرين على إجراء مماثلا طال حقل الوفرة فترة زمنية استطاعت خلالها الكويت احتواء تداعيات وقف الإنتاج من حقلين كانا يضخان أكثر من نصف مليون برميل يوميا تتقاسمها البلاد مع السعودية بالتساوي ويبدو أن ضرورة الالتزام بالسقف المحدد للإنتاج النفطي وفقا لنظام الحصص في منظمة أوبيك هو ما دفع الكويت للبحث عن بدائل في حقول أخرى للمحافظة على إنتاج مليونين وسبعمائة ألف برميل يوميا اختلاف وجهات النظر ما بين الجانب الكويتي والجانب السعودي فيما يتعلق حقل الوافرة بدأت وزارة النفط والشركات النفطية بزيادة إنتاجها في بقية الحقول في المنطقة الشمالية وفي المنطقة الغربية لسد النقص بإلتزامات الدولة حول عقودها في البيع عوضت الكويت انخفاض الإنتاج على صعيد الإيرادات المالية المباشرة لكن ثمة خبراء يرون أن الخسارة ذات أوجه المتعددة بالناحية التقنية أن الحقول سكرت من غير سابق إنذار ومن غير مقدمات فجائية كانت مما يسبب الدمار في الابار وإعادة تأهيلها مكلف من الناحية الفنية أتصور هناك هجرة عكسية راح تكون للنفط الكويتي تجاه السعودية باتجاه الجنوب وهذا أي من خسارة خسارة موجودة أو غير هينة الخسارة أما من الناحية الاستثمارية فيؤكد الخبراء أن الكويت فقدت بإغلاق الحقلين نسبة استثمار تعادل مليوني برميل كان من الممكن إضافتها إلى الإنتاج اليومي ومن ثم التخفيف من عجز الموازنة العامة بسبب انخفاض أسعار النفط لم تكتف الكويت بزيادة الإنتاج في كافة حقولها النفطية وإنما دخلت أخيرا مع السعودية على خط المساعي لمعالجة ملف الإغلاق ولكن دون أن تلوح في الأفق أي مؤشرات زمنية قريبة لإعادة تشغيل الحقلين الجزيرة