تعديل وزاري في اليونان بعد الأزمة الحكومية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تعديل وزاري في اليونان بعد الأزمة الحكومية

18/07/2015
ثلاثة وزراء جدد يؤدون اليمين الدستورية في القصر الرئاسي بأثينا ثلاثة وزراء حلوا مكان الوزراء الذين تمردوا على رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس في تصويت على خطة الإنقاذ في البرلمان قبل يومين التعديل شمل أيضا تغيير مواقع ثمانية وزراء يحاول رئيس الوزراء اليوناني أن يبعث من خلال هذا التعديل رسائل للداخل والخارج بالنسبة للداخل يسعى إلى لجم حركة الرفض القوية داخل حزبه التي تعارض بقوة حزمة الإصلاحات التقشفية التي حملتها خطة الإنقاذ أما بالنسبة للخارج فإنه يريد أن يظهر للدائنين أنه يتحكم في الوضع وأنه قادر على الوفاء بالتزاماته رغم المعارضة القوية في الداخل الأوروبيون وفي خطوة يبدو أن الهدف منها هو دعم رئيس الوزراء اليوناني في هذه المرحلة الصعبة قرروا منح أثينا قرضا عاجلا بقيمة سبعة مليارات يورو لتتمكن من الالتزام بتعهداتها المالية أما داخل اليونان فمواقف اليونانيين تبقى متضاربة بشأن قرارت تسيبراس وقبوله لخطة تقشفية أوصله الناخبون إلى السلطة لاعتماده شعارات ترفضها أعتقد أن التعديل فكرة جيدة الوزراء الذين لا يقبلون قرارات الحكومة يجب أن يغادروا لأنهم لن يتمكنوا من تطبيقها الحكومة يجب أن تكون موحدة وقوية في هذه الأوقات العصيبة في المقابل هناك من يرفض خطوات رئيس الوزراء ويرى فيها تراجعا عن التزاماته السابقة أعتقد أنهم سيتمكنون من تمرير هذه الخطوات ولكن هذه الحكومة حطمت آمالنا سيطبقون هذه الإجراءات ولكنهم سيسقطون قريبا لأنهم يكذبون كثير ما زالت عملية السحب محددة في اثني عشر يورو يوميا ومن المقرر أن تفتح المصارف اليونانية المغلقة من جديد الإثنين القادم مع مرونه أكبر في عملية السحب واستخدام بطاقات الائتمان لكن الوضع المالي والسياسي في اليونان يبقى هشا فتحدي تطبيق الإصلاحات التقشفية التي تنص عليها خطة الإنقاذ المالية لم يبدأ بعد