مدارس بريطانية تعتمد تجربة جلسات تصفية الذهن لأطفال
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مدارس بريطانية تعتمد تجربة جلسات تصفية الذهن لأطفال

17/07/2015
يلجأ بعض الناس إلى جلسات تصفية الذهن لزيادة التركيز في أمورهم الحياتية وفي أحاسيسهم بهدف تهدئة انفعالاتهم وقد زاد البعض على هذه الجلسات تمارين تنفس واسترخاء وحركات رياضية ويرى خبراء في علم النفس إن الفكرة من هذه الجلسات هي مساعدة من يعانون الإنفعالية الزائدة والكآبة على التعامل مع المشاعر الحزينة والأفكار السلبية بشكل أفضل أشعر غالبا عندما اخرج من الصف بطاقة زائدة ولكنني الجئ إلى علاج بالشهيق لمدة سبع ثوان ثم الزفير على مدى إحدى عشر ثانيا وهذا يهدئ انفعالي ويساعدني على تلقي العلم وتعتزم 76 مدرسة في بريطانيا التطبيق هذه التجربة مع نحو ستة آلاف طالب أعمارهم بين الحادية عشرة والرابعة عشر مانقترضه أن التدريب على تصفية الذهن في المدارس مفيد للطلبة وإذا ما جربنا هذه الفرضية فإننا في غضون سبع سنوات سنشهد تغيرا كبيرا في مسار حياة الشبان المعرضين لخطر الاكتئاب الذي يؤثر على عملهم وانجازاته العلمية وحياتهم الأسرية ويعتقد مؤيدو هذه التجربة أنه سيكون لها تأثير كبير على صحة الأطفال الذهنية خصوصا أن خمسة وسبعين في المائة من الاضطرابات الذهنية تبدأ قبل سن الرابعة والعشرين نصفها يبدء في سن الخامسة عشرة لكنهم شددوا في الوقت نفسه على أن هذه التجربة لا تصح للجميع ويسعى باحثون في جامعة أوكسفورد إلى معرفة مدى تأثير هذه الجلسات مستقبلا على علاقات الأطفال الاجتماعية وحضورهم في المدارس وإنجازاتهم الأكاديمية