خطط بريطانية لتشديد القيود على الإضرابات
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

خطط بريطانية لتشديد القيود على الإضرابات

17/07/2015
هذه مشاهد من إضرابات شهدتها العاصمة البريطانية الأسبوع الماضي قام بها عمال مترو الأنفاق بلندن احتجاجا على ظروف عملهم وقد قررت حكومة المحافظين أن تضع حدا لتأثيرات مثل هذه الإضرابات بفرض قيود على نقابات العمال في التخطيط لإضرابات مستقبلا ما نحاول القيام به هو إيجاد توازن بين مصالح النقابات ومصلحة المواطنين الذين يعتمدون على المدارس في الاحتفاظ بأطفالهم عند ذهابهم إلى العمل ووسائل النقل العام في الوصول إلى مقار أعمالهم وتتضمن القيود الجديدة اشتراط الحصول على موافقة نصف أعضاء النقابات على الإضراب واشتراط مشاركة ما لا يقل عن أربعين في المئة الإضراب في قطاعات مثل النقل والتعليم والصحة وإخطار السلطات المحلية قبل تنفيذ الإضراب بأسبوعين ستكون لهذه الإجراءات آثار سلبية على العلاقة بين النقابات وأرباب العمل فسيهدر الوقت في مناقشة الجانب التشريعي بدلا من التركيز على القضايا الحقيقية من الشروط الأخرى تقيد التبرعات المالية التي يقدمها أعضاء نقابات تلقائيا إلى حزب العمال وهو ما أثار انتقادات من جانب العماليين لن نقبل بوضع قيود على أرصدة العامين المالية لصالح حزب العمال ونغض الطرف عن تبرعات صناديق التحوط المالية للمحافظين الحكومة البريطانية التي ترى أن الجمهور يؤيدها في وقت الإضرابات تريد أيضا اقتناص الفرصة لهدم علاقة التقارب بين النقابات وحزب العمال ويرى مراقبون أن ما تقوم به حكومة المحافظين هو في واقع الأمر واقتفاء لخطوات مارغريت تاتشر في خطتها ألقضاء على أي تأثير لاتحاد النقابات في الحياة العامة في بريطانيا العياشي جابو الجزيرة لندن