معركة جديدة للسيطرة على الفوعة وكفريا بإدلب
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معركة جديدة للسيطرة على الفوعة وكفريا بإدلب

16/07/2015
تطور لافت في خريطة سير المعارك تشهده الساحة السورية جيش الفتح أبرز وأكبر تشكيلات مقاتلة في الشمال السوري يعلن عن معركة تهدف حسب ما جاء في بيانه إلى السيطرة على بلدتي الفوعة وكفريا وفيهما كثافة سكانية شيعية وقوات تابعة للنظام وعناصر من الشبيحة وسبب حسب بيان جيش الفتح هو تخفيف الضغط على مقاتلي المعارضة الذين يخوضون معارك عنيفة حزب الله اللبناني والجيش النظامي في الزبداني على الحدود السورية اللبنانية حزب الله اللبناني بدأ قبل أيام هجوما مشتركا مع الجيش السوري على مدينة الزبداني مستخدمة الدبابات وراجمات صواريخ في قصف المدينة واستخدم النظام طائراته الحربية وهو الأمر الذي أدى إلى تدمير واسع في المدينة وسقوط قتلى وجرحى بين المدنيين واتهم مقاتلو المعارضة حزب الله اللبناني بالسير على نفس منوال هجومه على مدينة القصير بريف حمص فرية والفوعة بلدة تاني صغيرة تاني تقعان بالقرب من مدينة إدلب وكانت مركزا من مراكز لقوات النظام في قصفها للقرى الثائرة وأحد المارة في تجمع الميليشيات التي يشرف عليها الحرس الثوري الإيراني هزم جيش النظام قبل ثلاثة أشهر في إدلب وانسحب إلى اللاذقية وحماة وبقية القريتان بما فيهم من عناصر الدفاع الوطني أو من يوصفون بالشبيحة وأسلحتهم وصواريخها محاصرين داخل القريتين تتجه الأنظار إلى مآل هذه المعركة وما ينتج عنها خصوصا أن هاتين القريتين تعتبران منطلقا لقصف والمجاورة على مدار أربعة سنوات تسبب في مقتل العديد من المدنيين خصوصا في مدينة بنش المجاورة